أخبارالشريط الإخباري

دمشق تنفي التنسيق مع أنقرة ضد YPG

ولاتي نيوز

نفى مصدر سوري مطلع، أن يكون اللقاء الذي جمع على مملوك رئيس مكتب الأمن الوطني وهاكان فيدان رئيس جهاز الاستخبارات التركية في موسكو، لهدف محاربة وحدات حماية الشعب.

وكانت وكالة أنباء “رويترز”، قد قالت أن الاجتماع السوري الروسي التركي في موسكو تطرق إلى تنسيق محتمل ضد وحدات حماية الشعب.

ونشرت وكالة الأنباء الرسمية “سانا”، تصريحا سوريا رسميا نفت من خلاله إمكانية العمل المشترك ضد “وحدات حماية الشعب “، مؤكدا أن المحادثات انحصرت حول الانسحاب التركي من كامل الأراضي السورية.

ورجح مراقبون أن يكون اجتماع مملوك- فيدان لهدف محاربة الكرد في شمال سوريا، وإعادة تأهيل النظام السوري دوليا.

“وقال الأكاديمي السوري برهان غليون أن اللقاء هو محاولة روسية لعقد مصالحة تركية مع النظام السوري ضمن إطار محاولة الروس لتأهيل النظام وتذليل المصاعب أمامه من أجل أن يعترف به دوليا.

ورأى غليون في حديث مع “موقع الحرة” أنه “حتى لو اعترف به العالم أجمع، فلا يمكن العودة إلى الوراء والبداية من جديد كان شيئا لم يحدث، لا يمكن أن يستمر بشار الأسد كرئيس”، واصفا المحاولة الروسية بأنها “خطوة فاشلة”، إذا كانت في هذا الاتجاه.

وبحسب غليون فإن “استراتيجية الأتراك هي القضاء على الحركة الكردية المسلحة في سوريا كما العراق، أما النظام السوري فيريد أن يضغط على القوات الكردية من أجل القبول بشروطه”. مرجحا “أن التنسيق سيكون مخابراتيا ولن يتجاوز ذلك”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق