الشريط الإخباريتقارير

أزمة محروقات في كوباني بسبب تعطيل الطريق الدولي

ولاتي نيوز- مظلوم علي

تسبب إغلاق الطريق الدولي M4 نتيجة سيطرة الفصائل الموالية لتركيا عليها، بأزمات عدة في منطقة كوباني، أهمها أزمة المحروقات.

والطريق الدولي M4، يربط بين إقليمي الجزيرة والفرات حيث تقع جميع مصافي الإدارة الذاتية في إقليم الجزيرة، ويصعب استخدامه حاليا لوقع معظم اجزائه بيد الفصائل الموالية لتركيا، حيث لا يأمن السائقون سلكه مخافة تعرضهم للسلب والنهب على يد الفصائل الموالية لتركيا.

ويوجد في كوباني وريفها نحو 15 محطة للمحروقات لكن جميعهم لا تعمل بشكل يومي، حيث فرضت الظروف الجديدة واقعا مختلفا، إذ تحولت محطات الوقود إلى نظام المناوبة لتعمل اثنين فقط منها يوميا الأمر الذي يخلق أزمة.

يوميا يقف عشرات الأشخاص في طوابير أمام محطتين فقط من أصل 15 محطة، وينتظر كل شخص عدة ساعات قبل الحصول على ليترات محدودة من المازوت أو البنزين.

ما يزيد من حجم الأزمة هو أن المحطات لاتعمل طيلة اليوم حيث أن ساعات العمل مخصصة من الثامنة صباحاً حتى الرابعة عصراً، وكما وتسببت الأزمة بارتفاع أسعار مادتي المازوت والبنزين بنسبة 25٪.

المواطن مصطفى تمو أوضح، لولاتي نيوز: “إن أزمة المحروقات بدأت منذ بدأت هجوم احتلال التركي على مناطق شمال سرق سورية أي منذ دخول فصل الشتاء، حيث يضطر للوقوف في طابور على محطة الوقود لأكثر من من ساعتين يومياً للحصول على مادة المازوت، وهكذا يؤدي إلى تعطل أعمال الكثير من الأهالي الذين تزداد معاناتهم مع نقص الوقود والمحروقات”.

وطالب تمو بإيجاد طرق وتوصيل محروقات من مادتي المازوت والبنزين وتوزيعها في أربع محطات على الأقل بكميات متوفرة لتخفيف الازدحام حيث أن تخصيص محطتين وقود أو محطتين للبيع يتسبب بازدياد الازدحام وبالتالي اضطرار المواطنين للوقوف عدة ساعات في طوابير الانتظار على محطات الوقود.

وكانت الإدارة الذاتية قد وزعت الدفعة الأولى من مازوت التدفئة، إلا أنه لم يتم توزيع الدفعة الثانية بعد، حيث يحق لكل عائلة 600 لتر.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق