الشريط الإخباريتقارير

كوباني: هطولات مطرية مفرحة للمزارعين ..لكن السماد يباع بـ الدولار

ولاتي نيوز- مظلوم علي
شهدت المناطق الكردية خلال الاسابيع الماضية هطولات مطرية غزيرة، وجاءت المعدلات هذه السنة مرتفعة بمنطقة كوباني، وبات المزارعون يطمحون لتسميد حقولهم الزراعية الا انهم يواجهون صعوبات في الحصول عيه.

وبعد انحسار زراعة المحاصيل البقولية مثل العدس والحمص، والكمون، يعتمد أهالي كوباني على زراعة القمح والشعير بصورة أساسية كونها الزراعة الاكثر تكلفة والاقل جهدا.

الا ان جميع المحاصيل الزراعية تحتاج الى السماد لتحسين الانتاج، وبوجه خاص عندما تكون الهطولات المطرية جيدة، الا ان الاسمدة مثلها مثل المواد الأخرى، تأثرت أسعارها بانخفاض قيمة الليرة السورية، حيث يباع الطن الواحد بمبالغ تتراوح من ثلاثمئة الى أربعمئة دولار.

المزارع عارف كنو، أوضح لـ “ولاتي نيوز” يمتلك بأن كثرة هطول الأمطار شكّلَ ضرراً كبيراً على المحاصيل الزراعية وهذا ما قد يسبّب خسارةً كبيرةً لمزارعي المنطقة الذين يعتمدون على الزراعة كمصدر للعيش كما أن ارتفاع السعر السماد وغير توفره بالشكل الكافي سيؤدي الى تضرر المحاصيل الزراعية.

تمساحة الأرضي الزراعية البعلية المزروعة بالقمح في مقاطعة كوباني تبلغ 150 ألف هكتار تقريباً، بينما تبلغ مساحة الأراضي المرويّة المزروعة قمحاً 15 ألف هكتار ،وبلغت المساحة الكيلة المزروعة عدا القمح 200 ألف هكتار من الحبوب والزراعات الأخرى كالقمح والشعير والكمون والعدس والحمص، كما أن بعض الرزاعات لم يحن وقت زراعتها.

المزارعون يطمحون أن تعمل هيئة الزراعة والثرة الحيوانية في مدينة كوباني على تأمين “السماد الشتوي” بسعر مناسب، ولكن الهيئة نفسها قد لا تستطيع مواجهة تذبذب سعر الليرة حيث كانت قد سعرت الطن الواحظ بمبلغ مئتي ألف ليرة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق