أخبارالشريط الإخباري

الإدارة الذاتية تدعو ألمانيا بالعدول عن دعم مخططات تركيا الاستيطانية

ولاتي نيوز

استنكرت الإدارة الذاتية المخططات التركية، وأطماعها في شمال سوريا وأشارت بأنها
تسعى لتبرير أطماعها التوسعية لاحتلال المزيد من الأراضي السورية، وذلك بحجج وذرائع واهية بإقامة منطقة آمنة وإعادة اللاجئين إليها.

وأوضحت الإدارة الذاتية، في بيان، أن الدولة التركية لاستهداف التركيبة المجتمعية المتنوعة والهوية التاريخية الأصيلة لشعوب مناطق شمال سوريا، عبر إعادة من تسميهم باللاجئين السوريين إلى هذه المناطق.

وأشار البيان أن مخططاتها تتضمن إقامة مستوطنات على أساس إبادة عرقية وتغيير ديموغرافي، ورغبة تركية في خلق الصراعات والتناحر والفوضى في المنطقة، مبديا أسفه من دعم بعض الدول الأوربية مثل ألمانيا لهذه المخططات الخطيرة.

ونوه البيان أن خطورة تلك المخططات بكونها محاولةً علنية لمنع الاستقرار في مناطقنا وعموم سوريا، داعيا أن يكون هناك تحرك دولي يحد من هكذا ممارسات، ويضع حداً لهذا النهج والتوجه التركي الذي لا يلتزم بأية معايير أخلاقية ولا قوانين دولية.

وندد البيان بهذه السياسات الخطيرة المتبعة من قبل تركيا معبرة عن رفضها لها، كما انتقدت وبشدة موقف دولة ألمانيا الاتحادية الأخير حول دعم الاستيطان التركي في المناطق المحتلة (سرى كانييه/رأس العين – كرى سبي/تل أبيض – عفرين – ادلب – الباب – جرابلس – اعزاز).

وأكد البيان أن هذه المواقف لا تناسب ألمانيا ودورها في المنطقة، موضحا إن الابتزاز التركي لألمانيا وأوربا بملف اللاجئين يجب أن لا يدفع بهذه الأطراف في المشاركة أو الصمت أمام مشروع تركيا الذي يسعى للإبادة وتصفية تطلعات الشعوب، وبالأخص الشعوب في شمال وشرق سوريا التي حاربت بمختلف مكوناتها ضد داعش وحققت انتصارات تاريخية تم بفضلها حفظ الأمن في أوربا والعالم.

وعبّر البيان عن تطلعه لأن يكون هناك دور ألماني وأوربي فعال من شأنه أن يحد من الممارسات التركية وتجاوزاتها بحق شعبنا، مطالبا ألمانيا الإتحادية بالعدول عن هكذا مواقف وسياسات لا تخدم المنطقة وتعطي الدعم لتركيا وتكون السبب بشرعنة مخططاتها الكارثية في منطقتنا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق