أخبارالشريط الإخباري

مختبر سويسري يؤكد استخدام تركيا الأسلحة المحرمة دوليا

ولاتي نيوز
قدمت حركة المجتمع الديمقراطي الاثنين في باريس نتائج تحليلات مختبر سويسري، حيث تؤكد استخدام الجيش التركي قنابل فوسفورية خلال عدوانه على شمال البلاد في تشرين الأول/أكتوبر 2019.
وكشف مختبر ويسلينغ وجود غير طبيعي لمادة الفوسفور الابيض على عينة من جلد مقاتل كردي اصيب في الهجوم على وحدات حماية الشعب الكردية.
وقالت فرانس برس أن “نوع الاصابة (حروق كيميائية) اضافة الى الكمية المرتفعة جدا من الفوسفور الموجودة في العينة يثبتان بانه تم استخدام مادة الفوسفور (ذخائر بالفوسفور الابيض)”.
جاء ذلك في مؤتمر الصحفي أجري في باريس، وشارك فيه رئيس بلدية جاكويز بويتولت ومبعوث حزب الاتحاد الديمقراطي في فرنسا خالد عيسى والدكتور عباس منصوران والمتحدث باسم وحدات حماية الشعب YPG نوري محمد .

الطبيب عباس منصوران الذي عالج ضحايا القصف التركي بعض الحروق غير الاعتيادية عائدة لاستخدام اسلحة غير تقليدية أوضح أن “الاصابات والاعراض التي ظهرت على الضحايا وغالبيتهم من المدنيين تتماشى مع التعرض لأسلحة كيميائية”.

من جهته قال نوري محمود: “على الجميع الادراك بأن الأسلحة التي تستخدمها الدولة التركية ضد المنطقة هي أسلحة محظورة، كما أنها توفر الأسلحة للعصابات، فأردوغان يريد إطلاق حركة عثمانية مرة أخرى”.

وتعرضت شمال سوريا، في أكتوبر العام الماضي الى عدوان تركي أسفر عن الآلاف من الضحايا ونزوح عشرات الآلاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى