الشريط الإخباريتقارير

شارع في حي الشهيد يحيى في كوباني.. غير سالك ولا حياة لمن يشتكي للبلدية

ولاتي نيوز- مظلوم علي

تقف أمينة أحمد /44 عاماً/ أمام منزلها في حي الشهيد يحيى بالقرب من مدرسة الشهيد كلستان في مدينة كوباني، وتناقش مع جارتها سوء الشارع العام في الحي.

أمينة أكدت لـ”ولاتي نيوز” أنهم تقدموا بشكاوى عديدة للإدارة الذاتية وقبل ذلك للحكومة السورية، ولكن دون جدوى.

أهالي الحي تبدأ معاناتهم في فصل الشتاء، سيما الأطفال لدى ذهابهم إلى المدرسة، ورغم أن المسافة لا تتعدى مئة متر الا أن الوصول إلى المدرسة يأخذ وقتا وجهدا بالنظر لكثرة الحفر وتجمع المياه أو الطين.

أمينة أضافت: “نعاني منذ خمسة عشر عاماً من من هذا إهمال الشارع من قبل بلدية حيث أن الوحل يتراكم، كما تتجمع مياه الأمطار في برك”.

آفشين جمال سيدة مقيمة أشارت أن سوء الشارع العام في الحي حرم الآطفال من اللعب فيه، بقولها “في السابق لم تقدم الحكومة السورية لهم شيئاً، وبلدية كوباني أيضاً لم تقدم حلولاً إلى الآن. نتمنى أن يتم تعبيد طرقات الحارة، فحتى أطفال صغار وطلاب مدارس لم يستطيعوا اللعب و الذهاب إلى مدرسة بسبب هذه طريق شارع السيئة”.

الأهالي في حي الشهيد يحيى أكدوا لـ”ولاتي نيوز” إلى أن غالبية فروع الشارع والأزقة سيئة، وأنهم قدموا شكاوي عدة لبلدية الشعب في كوباني دون أن يتم تدارك المشكلة.

محمد حجي، وهو مقيم في الحي قال لـ”ولاتي نيوز”: “الأولاد حين يخرجون إلى الشارع يغوصون في الوحل والمياه الملوثة. حلمنا أن يتمكن أطفالنا من اللعب في الحارة دون أن يعودوا إلى البيت وقد تبللت ثيابهم بالمياه وتلطخت بالأوحال وعلى بلدية الشعب في كوباني أيجاد لنا الحلول”.

الوضع في شارع الشهيد يحيى مماثل لإحياء عدة تعاني من المشكلة ذاتها، مثل حي” كانيا كردان” و” بوطان غربي”، رغم شكاوى عدة قدمها الأهالي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق