الشريط الإخباريتقارير

قامشلو تشهد أياما صعبة من البرد وانقطاع الكهرباء وأزمة في الغاز المنزلي

ولاتي نيوز- هورين حسن

تمرّ مدينة قامشلو منذ أيام بواقع خدمي هو الأصعب والأقسى هذه السنة، بسبب غياب خدمة الكهرباء، بالتزامن مع أزمة الغاز وعدم توزيع الدفعة الثانية من المازوت لغاية الآن.

وتعاني المدينة وريفها منذ أكثر من يومين من انقطاع شبه تام للكهرباء، حيث تقتصر على ساعات قليلة من كهرباء “المولدات”، في ظل الانقطاع التام الكهرباء الحكومية.
الرئيسة المشتركة لمكتب الطاقة والاتصالات آهين سويد أكدت لـ”ولاتي نيوز” أن العطل بدأ منذ يومين حوالي الساعة الواحدة والنصف ظهراً في قرية العبد والتي تبعد حوالي 15كم عن مدينة الحسكة والعطل عبارة عن وقوع فاز عن مسافة بعد سبع ابراج”.

وأوضحت سويد أن”العطل ليس صعبا ولكن لسوء الاحوال الجوية من هطول الأمطار وتشكل الصقيع لم تتمكن الورش الفنية من الوصول إلى مكان العطل”.
وأضافت، “حاولنا بقدر المستطاع من تمكن الورش من الوصول إلى المكان المطلوب اليوم مساءً”. مشيرة ان كافة مناطق إقليم الجزيرة باتت تتغذى على كهرباء الطوارئ، وهي كانت مقتصرة فقط المؤسسات والهيئات التي تتطلب عملها الاستمرار مثل المطاحن والمياه حيث تأتي من محطة السويدية”.
ونوهت سويد بأنه نظراً لسوء الأحوال الجوية وانخفاض درجات الحرارة كثيرا بات ضغط الغاز بالهبوط تدريجياً وهذا لايسمح للعنفات أن تعمل بشكل طبيعي وهذا هو ايضاً سبب آخر لعطل الطاقة الكهربائية في مناطق الجزيرة ايضاً.
وشهدت مدينة قامشلو، الخميس هطولات ثلجية غزيرة وصلت سماكتها إلى أكثر من 15 سم، ولكن مجموعة من الأزمات المعيشية أفسد فرحة الاستمتاع بالثلج حيث لم تشهد المنطقة هطول الثلج منذ خمسة أعوام.

وتزامن مع انقطاع الكهرباء أزمة في الغاز والمازوت، حيث تشهد المدينة هاتين الازمتين منذ نحو أسبوعين بالتزامن مع زيادة الطلب على المادتين في ظل ما تشهده المنطقة من منخفضات جوية شديدة البرودة، في وقت لم يتم بعد توزيع الدفعة الثانية من المازوت ما يعني أن السكان يشترونها بسعر غير مدعوم.

وبالإضافة لأزمة المازوت والكهرباء والغاز، ارتفع سعر الخبز السياحي خمسين ليرة ليصبح 250 ليرة، كما أن حركة الأسواق ضعيفة جدا نتيجة الانخفاض الكبير لدرجة الحرارة وعدم إرتياد الأهالي للأسواق.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق