الشريط الإخباريتقارير

النظام يسيطر على ريف حلب الغربي.. تسوية روسية- تركية بعزل مناطق الفصائل

ولاتي نيوز

تمكنت قوات النظام السوري، الأحد، من السيطرة الكاملة على كامل الريف الغربي بعد أن أحرز تقدما سريعا مسنودا بطيران روسي، وسط انسحاب فصائل المعارضة المسلحة نحو إدلب.
واستطاع النظام السيطرة على32 تجمعا سكانيا يعتبر العمق البشري للجماعات المسلحة المرتبطة بتنظيم الأخوان المسلمين من أهمها حريتان وحيان وبيانون.
وتشكل أهمية السيطرة على كامل الريف الغربي، في فصل مناطق سيطرة الفصائل المسلحة عن مناطق سيطرتها في محافظة إدلب، وبالتالي بات الوجود المسلح للمعارضة المسلحة ينحصر في مدينة إدلب والريف الشمالي لحلب.

ووفقا لما ذكره المرصد السوري فإن الجيش التركي أوعز إلى مسلحي المعارضة بالانسحاب من ريف حلب الغربي والتوجه إلى إدلب، في وقت قام فيه الجيش التركي بإنشاء نقطتين جديدتين لها ضمن محافظة إدلب، حيث جرى إنشاء الأولى في قرية البردقلي الواقعة بين بلدتي سرمدا والدانا شمال إدلب، بينما جرى إنشاء الثانية بالقرب من قرية نحليا شمال مدينة أريحا بالقطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، وبذلك، يرتفع عدد النقاط التركية في منطقة “خفض التصعيد” إلى 35 نقطة.

واتهم المرصد السوري تركيا بتسليم مناطق المعارضة للنظام وفق تسوية بينها وبين روسيا وقال “يبدو أن كل مايحصل هو في إطار التسوية التركية – الروسية، المناطق التي سقطت في ريف حلب هي أكبر من المناطق التي سقطت في ريف إدلب، الفصائل انسحبت للقرب من المناطق التي انتشرت فيها القوات التركية الممتدة من دارة عزة وصولاً إلى تقتناز في إدلب، ونخشى أن تكون مهمة القوات التركية تقتصر على إنهاء المجموعات الجهادية تمهيداً لإرسالهم إلى ليبيا”.
كما وخسرت الفصائل المسلحة قرية الشيخ عقيل النقطة الاستراتيجية في الريف الشمالي الغربي لحلب، بعد أن قام الطيران الروسي بقصف تل كبيشن المطل على القرية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق