الشريط الإخباريتقارير

إدلب: التصعيد مستمر رغم المناشدات والوساطات الدولية

ولاتي نيوز
استقدم الجيش التركي رتلا عسكريا جديدا حيث دخلت نحو 20 آلية عسكرية عبر معبر كفرلوسين الحدودي شمال إدلب، واتجه إلى النقاط التركية في إدلب.

وفي حصيلة الاشتباكات خلال 24 ساعة مضت، ارتفع تعداد قتلى قوات النظام والمليشيات الموالية لها إلى 14 بينهم عناصر جرى قطع رؤوسهم وفصلها عن أجسادها من قبل مسلحي المعارضة الموالية لتركيا، بينما ارتفع تعداد قتلى الفصائل المسلحة الموالية لتركيا خلال القصف والاشتباكات ذاتها إلى نحو 28.

وكانت الفصائل المسلحة قد شنت هجوماً عنيفاً على بلدة النيرب شرق إدلب، الخميس، وذلك بتمهيد ناري هستيري، مكنها من التقدم والسيطرة على أجزاء واسعة من البلدة، قبل أن تتمكن قوات النظام من استعادة زمام المبادرة بدعم جوي روسي، واستعادة السيطرة على البلدة بشكل كامل.
وفي الوقت الذي يتم الحديث فيه عن وساطة أوربية لرأب الصدع بين موسكو وأنقرة، تسعى الأخيرة إلى الاستفادة من دعم حلف الناتو والحصول على دعم عسكري في مواجهتها مع موسكو.
وأكد مسؤول أمريكي، الجمعة، أن تركيا طلبت من الولايات المتحدة نشر نظام الدفاع الجوي “باتريوت” في البلاد، لمواجهة الغارات الجوية السورية، وفق ما أفاد موقع “غلوبال ديفينس”.

وأكد المسؤول الأمريكي أنه تم تقديم طلب لنشر باتريوت، لكن الولايات المتحدة لم تقرر بعد ما إذا كانت ستنشر المنظومة أم لا.

إلى ذلك، ناشدت الأمم المتحدة، الجمعة، وقف العمليات القتالية في إدلب، وعبّرت عن مخاوفها، أن “ينتهي بحمام دم”.

وقال ينس لايركه المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية خلال إفادة صحفية إن الأطفال يشكلون نحو 60 في المئة من 900 ألف شخص نزحوا وتقطعت بهم السبل في مساحة آخذة في التضاؤل.

وأضاف أن ”العنف الضاري“ لا بد أن يتوقف قبل أن يتحول إلى ”ما نخشى أن ينتهي بحمام دم“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى