الشريط الإخباريتقارير

انتشار حالات التهاب الكبد الفيروسي في كوباني

ولاتي نيوز _ شيرين تمو

انتشرت في الآونة الأخيرة حالات التهاب الكبد الفيروسي في مقاطعة كوباني، وتم تشخيص الكثير من الحالات في مشافي المدينة منها حالات خطرة.
وأصبح مرض التهاب الكبد يتطلب التطرق إليه في مقاطعة كوباني حتى لا يقع المرضى في أخطاء وصفها الطبيب علي شاهين أخصائي أمراض الجهاز الهضمي والكبد لـ”ولاتي نيوز” بالقاتلة، حيث قال: “وفقا للدراسة التي أجريتها في الأشهر الأربعة الماضية، يمكننا تشبيه التهاب الكبد بمرض خبيث، لأنه سريع الانتشار بشكل خفي”.
ونوه شاهين أن المريض قد لا يعاني من أعراض تُذكر في بداية الأمر ( وهن عام – فقدان الشهية )، مؤكدا أن مرض التهاب الكبد في معظم حالاته، وخاصة في مقاطعة كوباني لا يُعتبر خطيرا إذا تم التشخيص المبكر وعلاجه ،معتبرا 80 % من حالات التهاب الكبد تسممية لا فيروسية أو فيروسية غير نشطة، يمكن معالجتها بسهولة، أما في الحالات التي تعتبر قليلة جدا تتطلب متابعة علاجية وتحت إشراف طبيب مختص.
ورجح انتشارها إلى سوء الاوضاع المعيشية وسوء التغذية، وتناول الأدوية بشكل عشوائي، وذكر شاهين طرق الوقاية من فيروس الكبد بالتالي:

١- فحص الدم قبل نقله من مريض لآخر لتفادي الإصابة بالمرض.
٢- تجنب استخدام الأدوات الشخصية الخاصة بالآخرين ، وخاصة الأدوات الملوثة بالدم كشفرات الحلاقة وفراشي الأسنان .
٣- تجنب استخدام الحقن الطبية غير المعقمة، وبخاصة في عيادات الأسنان، وكذلك الحقن المستخدمة في ممارسات الطب الشعبي، بالإضافة إلى الحقن التي تستخدم في عمليات الوشم، والتي يتم من خلالها ثقب الجلد بأدوات قد تكون ملوثة بدم حامل للفيروس.
٤- الحرص على نظافة الأجهزة والأدوات في المراكز الطبية والمستشفيات، كما يجب على الأطباء والممرضين الحفاظ على نظافة أيديهم وغسلها جيدا ، والحرص على استعمال الكفوف الطبية عند إجراء العمليات الجراحية.

٥- أخد لقاحي الالتهاب الكبد الوبائي A والتهاب الكبد الوبائي B.
٦- إجراء الفحوصات الطبية بشكل دوري ومنتظم، لأن ذلك يساعد على الكشف المبكر للمرض.

وبحسب الطبيب المختص شاهين فإن الإصابة تصل إلى 10 % من مجمل الإصابات بأمراض الكبد ( الفيروسية منها والتسممية والمناعية وغيرها ).

يذكر أن منظمة الهلال الأحمر الكردي في مقاطعة كوباني قد قامت في شهر كانون الأول من العام الفائت بحملة لقاحات وقائية لمرض الكبد، وذكرت إدارة المنظمة وقتها لوسائل الإعلام عن نقص كمية اللقاحات وقائية لمرض الكبد والتي وصلتهم من منظمة أطباء بلا حدود وبالتنسيق مع هيئة الصحة في إقليم الفرات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق