الشريط الإخباريتقارير

حلف شمال الأطلسي يكتفي بالقلق.. وبوتين يواسي أردوغان في مكالمة هاتفية

ولاتي نيوز
أعلن حلف شمال الأطلسي “ناتو” عن تقديم مساعدة لتركيا من خلال زيادة الدفاعات الجوية، لمواجهة الهجمات بالصواريخ التي تتعرض لها من القوات السورية المدعومة من روسيا.

وقال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، إن الحلف سيجري تقييما مستمرا للموقف، ويتابع التطورات عن كثب، للنظر في تقديم أي مساعدة أخرى في إطار الدعم المطلوب للدولة العضو تركيا.

وأعرب ستولتنبرغ عن القلق البالغ إزاء التطورات الجارية في إدلب السورية، وأدان تعرض جنود أتراك لهجوم مما أدى إلى مقتل عدد منهم، وقدم التعازي لعائلات الضحايا، وحث النظام السوري وروسيا على ضرورة احترام القوانين الدولية، منوها بأهمية الحفاظ على وقف إطلاق النار.

وأجرى سفراء الدول الأعضاء في حلف الناتو الجمعة في بروكسل مشاورات حول تطورات الوضع في إدلب السورية، بناء على طلب من تركيا وعقب اتصال هاتفي من وزير الخارجية التركي مع ستولتنبرغ مساء الخميس في هذا الشأن.

وجاء الاجتماع وفقا للمادة الرابعة التي تنص على حق أي دولة عضو في طلب إجراء مشاورات داخل الحلف في حال تعرض الأمن أو الاستقلال السياسي لهذه الدولة العضو للخطر، حسب ما جاء على لسان الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ في مؤتمر صحفي عقب انتهاء المشاورات.

من جهة أخرى، كشف الكرملين عن مضمون المكالمة التي جرت بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب اردوغان الجمعة، مشيرا أن الطرفين عبرا عن “قلقهما ازاء تصعيد التوتر” غداة مقتل 33 جنديا تركيا على الأقل في ادلب بشمال غرب سوريا.

وأعلن الكرملين في في بيان أن الرئيسين “تابعا تبادل وجهات النظر حول الوضع في سوريا” مضيفا انهما “قلقان جدا ازاء تصعيد التوتر في إدلب”.

وبحسب البيان فانهما تطرقا أيضا الى ضرورة “تحسين فاعلية” قنوات التواصل بين جيشي البلدين وكذلك “اتخاذ اجراءات اضافية” لاعادة الوضع الى طبيعته.

وقال البيان “لقد اتفقا على تكثيف المشاورات بين الوزارات المعنية ودرس إمكانية عقد قمة قريبا”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق