أخبارالشريط الإخباري

موسكو: السلطات التركية توطّن التركمان في مناطق الكرد

ولاتي نيوز
أكد مركز المصالحة الروسي التابع لوزارة الدفاع الروسية، الثلاثاء، مساعي تركيا لإجراء تغيير ديمغرافي في المناطق التي احتلتها.

واتهمت موسكو، السلطات التركية بأنها توطّن التركمان في مناطق طردت منها الكرد، مما أدى إلى تغيير جذري في التركيبة الديمغرافية لتلك المناطق.

وأوضح مركز المصالحة أن عدد النازحين من عفرين نتيجة عملية “غصن الزيتون” التركية بلغ نحو 250 ألف شخص، معظمهم من الكرد، إضافة إلى نزوح أكثر من 135 ألف شخص، غالبيتهم كرد أيضا، من منطقة “نبع السلام”.

وهذه هي المرة الأولى التي تتهم فيها موسكو أنقرة بتنفيذ سياسات تهدف لإجراء تغيير ديمغرافي، رغم قطع أنقرة لعدة أشواط بتنفيذ سياساتها هذه من خلال عمليات التهجير القسري في عفرين.
وتعكس التصريحات الروسية حجم الخلاف الروسي التركي حول الوضع في إدلب حيث تحاول أنقرة ابتزاز المجتمع الدولي بموضوع اللاجئين واحتلال المزيد من الاراضي تحت مسمى “المنطقة الامنة”.

وذكر مركز المصالحة أن بياناته تستند إلى نتائج المراقبة المستمرة للأوضاع الإنسانية في مناطق شمال غرب سوريا، والتي يؤديها المركز منذ سنوات على مدار 24 ساعة بمختلف الوسائل، ومنها طائرات مسيرة وخطوط هاتفية “ساخنة” وتحليل محتويات شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية، إضافة إلى شبكة متشعبة من الاتصالات المباشرة بين ضباط المركز والسكان المحليين.
ويبدو أن أنقرة نجحت إلى حد ما في كسب دعم الدول الاوربية بعد الضغط عليهم في مسألة فتح الحدود امام اللاجئين، حيث أبدت ألمانيا على لسان المستشارة انجيلا ميركل دعمها لتأسيس “منطقة آمنة”، فيما قالت باريس أن هجمات القوات الروسية وقوات النظام على ادلب تمثل جرائم حرب، داعية أنقرة إلى التوقف عن ابتزاز أوروبا باللاجئين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى