الشريط الإخباريتقارير

كوباني: مطالبات بافتتاح مركز خاص بالإعاقة الذهنية للأطفال

ولاتي نيوز- شيرين تمو

يطالب أهالي أطفال ذوي احتياجات الخاصة “الإعاقة الذهنية ” المنظمات والهيئات في كوباني بتأمين مركز تأهيلي لأطفالهم، لمتابعة أوضاعهم وتطوير معارفهم.

وجاءت هذه المناشدات بالتزامن مع افتتاح هيئة التربية في إقليم الفرات مدرسة خاصة للأطفال المكفوفين دون غيرهم من الإعاقات، حيث تقول جيهان أحمد وهي أم لطفلة تعاني مرض التوحد لولاتي نيوز: “ابنتي بحاجة ماسة إلى مركز تأهيلي أو تعليمي لمراقبة وضعها وتنمية مواهبها وقدراتها، فهي تكاد تختنق في المنزل لأنها تحتاج إلى فسحة أكبر من البيت للتعبير عن ذاتها، ابنتي موهوبة جدا لكنني لا أجيد كيفية التعامل معها”.

وتناشد أحمد المنظمات المعنية والجهات الإدارية في كوباني بإيجاد حلول لأطفال الإعاقة الذهنية وتأمين مركز لاحتضانهم، فتقول: “لقد تركت وظيفتي للاعتناء بابنتي لعدم وجود مراكز مختصة تحتضن أطفال الإعاقة الذهنية “.

من جانبه، قال خليل محمود مدير لجنة ذوي احتياجات الخاصة في هيئة التربية في إقليم الفرات لولاتي نيوز : “عدم افتتاح مركز أو مدرسة لأطفال الإعاقة الذهنية يعود لعدم وجود كوادر مختصة في هذا المجال، أولوياتنا تنحصر بحسب وجود كوادر مختصة، لذلك قمنا بافتتاح مدرسة للمكفوفين لوجود مدربين أكفاء في هذا المجال، ونحن بصدد افتتاح مدرسة للصم والبكم “.

وأكد محمود أنهم سيبذلون جهدهم بخصوص أطفال الإعاقة الذهنية بالتواصل مع المنظمات المختصة وإمكانية الاستعانة بكوادر خارج المنطقة.
ومن جهته قال جوان صالح الرئيس المشترك لجمعية تيريج لذوي الاحتياجات الخاصة في كوباني لولاتي نيوز: “قمنا بالتواصل مع الكثير من المنظمات الإنسانية بخصوص افتتاح مراكز ومدارس لأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، لكن دون جدوى”.
وبحسب جمعية تيريج لذوي الاحتياجات الخاصة فإن عدد الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في كوباني تصل إلى ٥٨٠ طفل، العشرات منهم يعانون الإعاقة الذهنية.
يُذكر أن افتتاح مدرسة للمكفوفين في كوباني تُعتبر الأولى من نوعها في المدينة بعد روضة “هيفي” لذوي احتياجات الخاصة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق