الشريط الإخباريتقارير

منتدى حواري لمجلس المرأة السورية يناقش إمكانية نقل التجربة إلى عموم سوريا

ولاتي نيوز _ هورين حسن

نظم مجلس المرأة السورية وبحضور حوالي مئة وستون شخصية نسائية من سياسيات وباحثات وأكاديميات، وشخصيات نسوية مدنية، منتدى حول المرأة في ظل الأزمة السورية( التداعيات -المقاومة –الآفاق) في منتجع بيلسان ببلدة عامودا.

وتوزعت فعاليات المنتدى على جلستين قامت بإدارة الجلسة الأولى عضو مكتب المرأة في مجلس المرأة السورية جاندا حاول وتناولت تداعيات الأزمة السورية على المرأة بأبعادها الاجتماعية والنفسية والاقتصادية وألقى محاضرات حول هذا الموضوع مشرفة قسم الصحة والعلاج النفسي في مؤسسة جيان لحقوق الإنسان روجين شويش والعضو في الهيئة التنفيذية لمجلس المرأة السورية سهير حامد والرئيسة المشتركة لمكتب المالية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا سلوى السيد.

منسقية مؤتمر ستار في شمال وشرق سوريا منى يوسف ترى أن الغاية من عقد المنتدى في هذه الظروف الحساسة والمرحلة المفصلية بالنسبة لسوريا خطوة ايجابية لما تقوم به المرأة من دور فعال في المجتمع نظراً لما عاشته من معاناة وظلم وصعوبات قي ظل الازمة السورية لغاية تسع سنوات ولتثبت أنها تملك إرادة قوية وقادرة على حل مشكلات المجتمع على كافة الصعد وبذلك نستطيع صياغة قانون المرأة ضمن الدستور السوري الجديد.
وتناولت الجلسة الثانية الحلول والمقترحات وقامت بإدارتها عضو منسقية المرأة قي شمال وشرق سوريا عبير حصاف وتناولت البحث في معالجة تداعيات الأزمة السورية على المرأة والسبل اللازمة للحد والوقاية منها وكيفية المحافظة على المكتسبات التي حققتها المرأة وتعزيز مقاومتها على كافة الأصعدة العسكرية والسياسية والاجتماعية والحقوقية والقانونية ألقى محاضرة حول ذلك الرئيسة المشتركة لمجلس ديرالزور العسكري ليلوى عبد الله ونوهت في محاضرتها أن المرأة في شمال وشرق سوريا استطاعت تنظيم نفسها من خلال وحدات حماية المرأة لتكون قادرة على حمل السلاح وحماية نفسها و محيطها ومواجهة الفكر الظلامي الداعي.

وأيضاً الناطقة باسم مؤتمر ستار أفين سويد ومديرة منظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة منى عبد السلام والقاضية لدى مجلس العدالة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا شيرين ابراهيم.

المنسقة العامة لمجلس المرأة السورية لينا بركات أشارت أن عقد المنتدى تزامن مع اقتراب عيد المرأة وأيضا حلول الذكرى السنوية للأزمة السورية والتي ستدخل عامها العاشر.

ولفتت بركات إلى أنهم يحاولون من خلال هذا المنتدى تعميم تجربة المرأة في شمال وشرق على باقي مناطق سوريا سواء من ناحية المقاومة العسكرية او الصعيد السياسي والمطالبة بحقوق المرأة التى انتهكت وسلبت.

وأضافت بركات “ومناقشة واقع المرأة من قبل النساء السوريات والخروج بمقترحات وتوصيات ورفعها الى المجتمع الدولي خاصة في ظل تعقيد الازمة السورية ودخولها في نفق معتم بدون أي بوادر للخروج منها وبوجود الدولة التركية واحتلالها لبعض الأراضي السورية مثل سري كانيه وتل ابيض وعفرين واستغلالها وتحقيق أطماعها الجشعة التوسعية”.

وأشارت بركات أن واقع المرأة في شمال وشرق سوريا بالرغم ماعاشته من خطورة وانتهاكات في ظل سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية داعش أبدت مقاومة ونضال لامثيل له وأثبتت نفسها في جميع المجالات على خلاف مناطق سيطرة المعارضة والنظام السوري تعرضت المرأة للقمع والتهميش ولا تزال
وفي الختام المنتدى تم عقد المؤتمر الصحفي وقراءة البيان الختامي والذي تضمن عدة توصيات من أهمها ضرورة مشاركة بفاعلية في صياغة الدستور ووضع حد لانتهاكات المرأة من خلال العهود والمواثيق الدولية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق