الشريط الإخباريتقارير

آلاف النساء تحتفلن بيوم المرأة العالمي في تربسبيه وقامشلو

ولاتي نيوز- هورين حسن

نظم مؤتمر ستار احتفالية شارك فيها المئات من النساء من جميع مؤسسات الادارة الذاتية والمجتمع المدني بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، الأحد، في قرية دريجيك التابعة لناحية تربي سبي.

الناطقة باسم مؤتمر ستار افين سويد تحدثت لـ”ولاتي نيوز” أن هذه الاحتفالية “كانت من ضمن الفعاليات التي قمنا بها من تاريخ الأول من آذار من زيارة النساء المهجرات والنازحات في المخيمات وزيارة الاماكن الأثرية وعقد منتديات وإلقاء محاضرات حول المرأة في ظل الأزمة السورية والنزاعات القائمة”.

وأشارت سويد أن أهمية هذا اليوم يكمن في المساواة بين الرجل والمرأة والحصول على حقوقها المشروعة كاملة وليكون لها صوت مسموع في كافة أرجاء المعمورة.

كما أشارت سويد” أن هذا اليوم هو يوم استذكار جميع المناضلات اللواتي وققن ضد الظلم والعدوان وكما أننا نعاهد على استمرار النضال والمقاومة وحماية ثورة المرأة حتى تحصل المرأة على حقوقها وبخاصة النساء في المخيمات وتطلعهن بالعودة إلى ديارهن”.

ونوهت سويد أن هذا العيد العالمي في شمال وشرق سوريا مختلف عن باقي المناطق السورية والعالم حيث ناضلت المرأة ضد الارهاب وقادت الحروب وباتت لها تنظيمات خاصة بها كما شاركت منصب الرئاسة المشتركة إلى جانب الرجل.

وبدورها الرئاسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي عائشة حسو” باركت العيد لجميع النساء وبخاصة النساء اللاتي مازلن يقاومن لاستراد جميع حقوقهن لطالما كانت مسلوبة منذ آلاف السنين من حيث استغلالها وتعرضها للظلم والسبي
ولفتت حسو لـ” ولاتي نيوز” أن الأزمة السورية ماتزال في تشرذم وفي ظل عدم وجود بوادر للخروج منها تحتفل المرأة بعيدها بطابع مختلف في شمال وشرق سوريا فهي تتصدر المجتمعات والساحات القتالية وكسرت القيود الظلامية ولا أحد يستطيع أن ينكر أن وحدات حماية المرأة تحولت إلى رمز اسطوري في القضاء على تنظيم داعش الإرهابي.

وأوضحت حسو أنه في مناطق شمال وشرق سوريا العيد له نكهة خاصة ولون أخر، هو صبغة المقاومة والتأكيد على رفع وتيرة النضال والمقاومة.
وكانت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا قد أصدرت تعميم رقم (12) نصت فيه على تعطيل كافة المدارس والجامعات والمعاهد التابعة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا يوم الثامن من آذار كونه اليوم العالمي للمرأة.
وفي مدينة قامشلو وبحضور العشرات من النساء والرجال وقيادات في المجلس الوطني الكردي وتحت شعار “أنا المساواة بين الأجيال “نظم مكتب المراة والطفولة في المجلس الوطني الكردي احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.

القيادية في المجلس الوطني الكردي فصلة يوسف قالت لـ”ولاتي نيوز”: “بمناسبة يوم المرأة العالمي أبارك هذا العيد على جميع النساء وبخاصة المرأة الكردية التي لاتزال تقاوم في سبيل الحصول على حقوقها”.
وأوضحت يوسف أنه وبعد عام 2011 فتحت آفاق جديدة أمام المرأة الكردية في جميع المجالات السياسية والثقافية وحيث كانت في الخطوط الأمامية للجبهات العسكرية.

ونوهت يوسف أن المرأة دفعت ثمنا باهظا جداً في ظل الازمة السورية على مدار تسع سنوات من خلال ماعانته من تهجير وقتل وسبي وعذاب وظلم وعاشت في مخيمات اللجوء وبخاصة في مدينة عفرين وكري سبي وسري كانيه بعد احتلال الدولة التركية والفصائل التابعة لها لهذه المناطق
وأكدت يوسف أن المرأة الكردية تبقى مميزة ومختلفة فهي صاحبة قضية و تناضل في سبيل قضيتها واستطاعت أن تلعب دورا كبيراًفي توعية و وتطوير المجتمع.

وأشارت يوسف أن قضية المرأة الكردية تندرج ضمن حقوق الإنسان وحقوق الشعب الكردي أيضاً و كشعب كردي “مازلنا نناضل في سبيل الحصول على حقوقنا وبما أن المرأة جزء من المجتمع الكردي أيضا هي أيضا ماتزال تناضل في سبيل الحصول على حقوقها”.

كما وأكدت يوسف أن القضية الكردية باتت في المحافل الدولية ولكي نستطيع الحصول على حقوقنا المسلوبة بشكل أكثر يتطلب منا توحيد الصف الكردي وبالتالي توحيد صفوف المرأة.

يذكر أن يوم الثامن من آذار للعام 1909كان أول يوم يتم فيه الاحتفال باليوم العالمي للمراة في مدينة نيويورك الامريكية وقد أسس هذه الاحتفالية حزب الاشتراكي الامريكي لكي يقوم باحياء ذكرى اضراب عاملات صناعة الملابس حيث تظاهرت النساء تنديداً بظروف العمل القاسية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق