الشريط الإخباريتقارير

العشرات يزورون أضرحة شهداء الهجوم الانتحاري الذي استهدف بلدية قامشلو

ولاتي نيوز- هورين حسن

زار العشرات من أهالي مدينة قامشلو، اليوم الأربعاء، أضرحة الشهداء الذين تم استهدافهم في الهجوم الانتحاري على مبني البلدية والمعروف بفندق هدايا في مثل هذا اليوم من سنة 2014.

كما توافدت على مزار الشهيد ساروخان وفود من مجلس بلديات قامشلو ومجلس عوائل الشهداء والعديد من ممثلي هيئات ومؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية.

الهجوم الانتحاري كان قام به انتحاريان كانا يرتديا أحزمة ناسفة وعلى إثر ذلك استشهد عشرة شهداء وأصيب آخرون بجروح من أعضاء البلدية
منهم العضو في مجلس عوائل الشهداء عبد العزيز عثمان وهو والد الشهيد فهد الذي استشهد في الهجوم الانتحاري.
عثمان أكد لـ”ولاتي نيوز” أنها ذكرى مؤلمة ويوم أسود فقدت فيه فلذة كبدي. مشيرا أن الهجوم لم يفرق بين مدني وعسكري بل كان يريد وقوع أكبر عدد من الشهداء والضحايا.
وشدد عثمان على مواصلة السير على نهج الشهداء والدفاع عن أرضهم حتى أخر قطرة.

سما بكداش إحدى الأشخاص الذين أصيب خلال الهجوم وهي كانت الرئيسة المشتركة أثناء تنفيذ الهجوم أوضحت لـ”ولاتي نيوز”: “كنا في عقد اجتماع للبلدية لوضع خطة ومناقشة عمل لخدمة المدينة وريفها وكيفية وضع برنامج لاحياء يوم الانتفاضة في قامشلو يوم الثاني عشر من آذار”.

وأكدت بكداش أن هيئة البلديات لم تتوقف عن عملها وتقديم خدماتها ولن يستطيع أحد النيل من عزيمتنا بل نزداد إصرارا على مواصلة درب الكفاح والنضال.
يذكر أن بلدية الشعب تخليدا لأرواح الشهداء افتتحت حديقة باسم الشهيدة حلبجة في مدينة قامشلو عام ٢٠١٤ وحضانة لأطفال باسم الشهيدة أمينة عام ٢٠١٥ وافتتحت كذلك روضة لأطفال باسم الشهيدة أواز عام ٢٠١٦ وحديقة باسم الشهيدة جيان عام ٢٠١٦ ومركز الشهيدة روشن لتطوير المرأة في ١١آذار عام ٢٠١٩.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق