الشريط الإخباريحوارات

طبيب مختص لـ”ولاتي نيوز” : ليس لدينا أجهزة طبية متطورة لمعرفة مريض “كورونا”

ولاتي نيوز- هورين حسن

يوماً بعد يوم تتزايد مخاطر فيروس كورونا المستجد، وتتوسع رقعة انتشاره في دول العالم حتى بات وباءً عالميا بحسب ما أكدته منظمة الصحة العالمية.
وفي حين لم تسجل إصابات في مناطق الإدارة الذاتية الا أن المخاوف باتت تتزايد أكثر بعد وصوله إلى جميع دول الجوار وفي مناطق من سوريا.

الطبيب سعد حسو الاخصائي في أمراض الداخلية والصدرية أوضح لـ”ولاتي نيوز” أنّ فيروس كورونا المعروف علميا بـ “كوفيد 19”  موجود في الكون قديماً وهوعبارة عن كائن حي أصغر من الجراثيم وموجود في عدة مخابر عالمية  منذ عام 1960وأجريت عليه تجارب عديدة
ويأتي عن طريق عدوى سابقة الانتقال من الحيوان إلى الإنسان( الجائحات الثلاث خلال  2002 عن طريق القطط و2012 في السعودية وينتقل عن طريق الجمال وهذه هي الجائحة الثالثة عام 2019 ويعتقد أن عدوى من الخفاش والأفعى.
وأضاف حسو بأن أعراض هذا الفيروس تبدأ  بالظهور من يومين إلى 14 يوم بأعراض صدرية هضمية، وفي النهاية أعراض كلوية وتكون على الشكل التالي صداع خفيف وحرارة عالية وآلام بلعوم وسيلان أنف أي أعراض جهاز تنفس علوي بعد فترة خمسة أيام أو أسبوع ينتقل إلى منطقة الصدر مصحوباً بدرجة حرارة عالية  وآلام أكثر ووهن عام وزلة تنفسية.

وتابع حسو “تتراوح هذه الأعراض بين البشر فمثلاً الشخص الذي لديه أمراض قديمة كداء السكري أو أورام أو التقدم في العمر فوق 60 عاماً والأطفال دون عشر سنوات أو أمراض تنفسية مثل الربو أو مرض الضغط  في هذه الحالات سيزداد وضع المريض سوءً ويتحول المرض الى ذات رئة وتكون فيروسية غالباً أو فيروسية مع جرثومية إضافة الى إصابة تتطور فيما بعد إلى  قصور كلوي
ونسبة هذه الحالة الحرجة الحادة حسب دراستنا على أرض الواقع لا تتجاوز 10% و2%منهم  تكون نسبة وفيات”.

وبخصوص معرفة مريض كورونا من المريض بالانفلونزا العادية أشار حسو بأن”أي مريض تظهر عليه أعراض الكريب والرشح وباعتبار أننا لانجزم بأن هذا المريض حامل للفيروس وليس لدينا  تحليل للكورونا من المستحسن والضروري أن الشخص يمكث في منزله لمدة 14 يوم والإكثار من شرب السوائل والعصائرالحامضة وأخذ حب سيتامول مع الابتعاد  قدر المستطاع عن الأدوية التي تحتوي على الكورتيزون و يجب على المريض أيضا ً قياس ضغطه بانتظام”.

وأضاف حسو “ولتفادي هذا الشخص المصاب بالرشح  يجب عليه ارتداء كمامة مع الأشخاص المحيطين به المريض وعدم لمس أدواته وأغراضه الشخصية باليد مباشرة  بالكريب مع تهوية جيدة للغرفة والابتعاد قدر الإمكان عن الشخص المريض حوالي 2 متر”
ونوه حسو أن أكثر الأشخاص معرضون للإصابة بفيروس كورونا من يعملون في المجال الصحي كون ملامستهم للمريض في المشافي تلقائي  ويجب أخذ الاجراءات الوقائية في المشافي محمل الجد  مثل ارتداء الكمامة والقفازات وغسل اليد لمدة دقيقة واحدة بالماء والصابون أو المعقمات.
و أعرب حسو عن تفائله بأن ينتهي الفيروس بانتهاء موسمه حيث تكون ثلاثة أشهر تنتهي أواخر الربيع حيث أن هجمات هذا الفيروس بلغت ذروتها في الصين وانتهى وبدأت الذروة الآن في أيران وايطاليا وبعدها تخف وتصبح حالات فرادى.

ودعا حسو الناس الي اتخاذ الإجراءات والتدابير الصحية معربا عن أمله أن ينتهي الفيروس حين وصول درجة الحرارة إلى 26

وفي الختام لفت حسو بأنه لا يمكن التأكد من مرض الكورونا إلا بإجراء تحليل مسحة مأخوذة من بلعوم المصاب  (بي سي أر) وليس لديهم مختبرات طبية متطورة لإثبات ذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق