الشريط الإخباريتقارير

سيناريو خطير يهدد منطقة الجزيرة.. اقتراح روسي بتوسيع منطقة التدخل التركي

ولاتي نيوز

اقترح وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو على النظام السوري، تعديل اتفاقية أضنة 1998 بين الجانبين التركي والسوري، وتوسيع منطقة العمليات التركية إلى عمق 30 كم.

وقالت وكالة “سانا” التابعة للنظام السوري أن اجتماعا أجراه وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مع الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق حضره وزير الدفاع السوري وعلي مملوك رئيس مكتب الامن الوطني.

وبحسب المصدر فإن الاجتماع ناقش الوضع في إدلب ومنطقة الجزيرة في سوريا، حيث اقترح شويغو على الأسد توسيع منطقة العمليات التركية إلى عمق 30 كم.
ووقعت كل من دمشق وأنقرة اتفاقية أضنة سنة 1998 ويحق لتركيا وفقها التوغل العسكري ضمن الأراضي السورية بعمق 5 كم، قبل أن يتم تطوير الاتفاقية مؤخرا وتتضمن تسيير دوريات تركية- روسية بعمق 10 كم.
وغير واضح لغاية الآن تفاصيل الاقتراح الروسي أن كان يتضمن دوريات تركية أم يحق لتركيا ملاحقة النشاطات الكردية بحجة ملاحقة مقاتلي حزب العمال الكردستاني.
وقالت مصادر صحفية أن زيارة شويغو تأتي في إطار المساعي الروسية لإيجاد آلية لاستعادة السيطرة على كامل الأراضي السورية وبوجه خاص المناطق النفطية في الجزيرة حيث تتهم كل من دمشق وموسكو الولايات المتحدة بنهب النفط السوري.
يأتي ذلك في وقت تسعى الولايات المتحدة من خلال السفير الأمريكي وليم روباك توحيد الصف الكردي وإعادة تشكيل منطقة الجزيرة سياسيا وأمنيا.
وكان النائب الجمهوري ليندسي غراهام قد أجرى اتصالا هاتفيا مع القائد العام لـ قسد مظلوم عبدي، حيث وصف الجنرال الكردي بالعظيم.

مصادر لـ “ولاتي نيوز” أشارت أن الاتصال تناول التعاون والتنسيق بين قسد والولايات المتحدة لمحاربة داعش وعدم السماح لروسيا بالتمدد في شمال شرق سوريا.

ويرتبط مستقبل الوجود الكردي والإدارة الذاتية بتحقيق اتفاق كردي- كردي يجنب المنطقة اتفاقات دولية على حساب الشعب الكردي.

وكان القائد العام لـ قسد قد أكد في تغريدة بمناسبة عيد نوروز أن السنة الكردية الجديدة ستحمل بشائر توحيد الصف الكردي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق