الشريط الإخباريتقارير

قامشلو: نصب خيمة في مشفى القلب والعين ..حجر صحي في أم الفرسان

ولاتي نيوز- هورين حسن

قال الرئيس المشترك لمشفى القلب والعين محمد كرمو لـ”ولاتي نيوز” أنهم قاموا باتخاذ تدابير وقائية واجراءات احترازية من مخاطر فيروس كورونا مثل قياس درجة حرارة أي مريض أو موظف يدخل المشفى وتعقيم اليدين بالكحول ولبس القفازات وارتداء الكمامات وتقليل عدد الكادر الإداري.

وأشار إلى أنهم يستقبلون الحالات الإسعافية القلبية فقط مثل حالات الاحتشاء ويقومون باجراء عمليات القثطرة القلبية الاسعافية فقط، مضيفا أنهم أوقفوا مؤقتا قسم العينية.

وأوضح كرمو أنهم نصبوا خيمة أمام مدخل المشفى الرئيسي اعتباراً من يوم الاثنين لاستقبال المرضى وتقديم الاسعافات الأولية الضرورية للمريض مشيرا ان المريض اذا احتاج البقاء في المشفى يقومون باجراء أوراق القبول له.

وأكد كرمو بأنهم إن لاحظوا أي أعراض شبيهة بمرض الكورونا يستدعون لجنة الطوارئ وهي ( لجنة مكونة من طلاب كلية الطب في روج أفا وبالتنسيق مع طوارئ الهلال الأحمر الكردي) لأخذ احتياطاتهم الطبية اللازمة من اختبار وحجر صحي.
وناشد كرمو منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة لتقديم المساعدة الطبية لهيئات ومديريات الصحة في شمال وشرق سوريا ودعا المواطنين الالتزام بمنازلهم الحل الأمثل للوقاية من الكورونا
من جهته ممرض مستوصف أم الفرسان علي شرو أوضح لـ”ولاتي نيوز” بأن المستوصف بات كحجر صحي منذ حوالي 20 يوماً ومجهز بأربع غرف وتسع أسرة مؤكدا أن لديهم الأدوية الاسعافية اللازمة واسطوانات اوكسجين والمعقمات.

وأشار شرو بأن كادر المستوصف وعددهم 11شخص خضعوا لدورة تأهيل وتدريب حول ماهية فيروس كورونا وكيفية أخذ الاحتياطات اللازمة لهذا الفيروس وكيفيوةة استقبال المريض المصاب بالفيروس.

وأكد شرو بأنهم استقبلوا حالتين في الحجر الصحي لشخصين من مدينة قامشلو أحدهما 42سنة والآخر 47 سنة كانوا يعانون من أعراض الكريب مكثوا في الحجر لمدة ثلاثة أيام وأجريت لهم الاسعافات اللازمة من اختبار الفيروس وقياس درجات الحرارة بانتظام وتشخيص أطباء الصدرية لهم تبين أنهم لايحملون الفيروس وأنهم معافون ونتائج الاختبارات كانت سلبية.

يذكر أن الإدارة الذاتية لم تسجل لغاية الآن أي حالة إصابة بفيروس “كورونا”، فيما وصلت للحالات المسجلة لدى وزارة الصحة التابعة للنظام السوري الى عشرة حالات توفي منها حالتان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى