الشريط الإخباريتقارير

مسد يشكل لجنة لمتابعة ملف المعتقلين ويطالب جميع الأطراف الالتزام بالقانون الدولي

ولاتي نيوز- هورين حسن

أعلن مجلس سوريا الديمقراطية عن تشكيل لجنة لمتابعة ملف المعتقلين والمغيبين قسريا، مطالبا بالعمل الجاد والموقف المسؤول لإنهاء المعاناة السياسية والإنسانية والاجتماعية.

وأكد مسد، في بيان، السبت، تم قراءته في مؤتمر صحفي من قبل رئيس المجلس التنفيذي في مسد الهام أحمد، أنّ أيّ حلٍّ سياسي يبدأ بإجراءات بناء الثقة وعلى رأسها إطلاق سراح جميع المعتقلين والمختطفين والكشف عن مصير المفقودين والمغيّبين قسريّاً ومحاكمة من ارتكب جرائم حرب وإرهاب محاكمة عادلة.

وشدد البيان على أهمية الملف قائلا: أن
البدء بهذا الملف هو بداية الطريق لإنهاء معاناة الشعب السوري وتحقيق مطالبه في الحرية والديمقراطية والعدالة، وإيقاف أنهار الدم والألم”.

وأدان البيان ونةاستنكر جميع الانتهاكات التي ارتكبت بحق السوريين،” أيّاً تكن الجهة المُرتكِبة لهذه الانتهاكات، وننوّه إلى سيادة مشاعر اليأس والإحباط والقهر لدى السوريين، وفقدان الأمل بالمستقبل، وانسداد طرق الخلاص، وصعوبات البحث عن استراتيجية ملائمة من أجل سوريا آمنة وديمقراطية لجميع أبنائها بعيداً عن ثقافة الكراهية والعنف”.
وطالب البيان أطراف النزاع في سوريا بالالتزام بالقانون الدولي لحقوق الإنسان وكافة القوانين والمعاهدات الدولية ذات الصلة – محملا جميع الاطراف مسؤولية السلامة الجسدية والنفسية للأشخاص الذين يحتجزونهم، مطالبا بالإفراج عن جميع المعتقلين والمختطفين والكشف عن مصير المفقودين والمغيّبين قسريّاً وتمكين اللجنة الدولية للصليب الأحمر من حق الوصول إلى مراكز الاحتجاز.
من جهتها، أكدت أمينة عمر الرئيس المشترك لـ مسد لـ”ولاتي نيوز” أهمية تشكيل هذه اللجنة في وقت تتزايد المخاوف من اصابة المعتقلين بفيروس كورونا.
وأوضحت عمر أنه تقع على عاتق هذه اللجنة المشكلة وهي مجموعة من المختصين القانونين وبعض عوائل المعتقلين متابعة ملف المعتقلين والمختطفين وجمع بياناتهم والتواصل مع جميع الجهات المحلية والدولية المعنية والمختصة بهذا الشأن سواء في سجون الإدارة الذاتية الديمقراطية أو المعارضة السورية أو سجون ومعتقلات الحكومة السورية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق