الشريط الإخباريتقارير

استيلاءات على ممتلكات الكرد في عفرين.. وتوطين عوائل العصابات المسلحة في سري كانيه وتل ابيض

ولاتي نيوز

باتت المناطق التي احتلتها تركيا (عفرين، تل أبيض، سري كانيه) وسلطت عصابات مسلحة على مواطنيها مستنقعا لجميع أنواع الانتهاكات من سلب ونهب وخطف وابتزاز ولكنها تدور كلها في فلك سياسة ممنهجة للتغير الديمغرافي.

ففي عفرين لا تزال الانتهاكات مستمرة، وشهدت خلال الأيام القليلة المنصرمة اشتباكات العصابات المسلحة حول ممتلكات المواطنين الكرد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مجموعة من العناصر المسلحة التابعة لفصيل “فيلق الشام” قامت بإطلاق النار على سيارة عائدة لقائد فصيل “النخبة” المسيطر على عدد من القرى المحيطة بقلعة النبي هوري و إصابة عدد من العناصر جرى نقلهم إلى مشفى عفرين، نتيجة خلافات على الحصص من الأموال العائدة لسرقتهم الآثار من موقع المسرح الكبير للقلعة و أموال أخرى تتعلق ببيع مقتنيات المدنيين.
كما دار إقتتال بين العناصر التابعة لفصيل “الجبهة الشامية” مع عناصر من “جيش الإسلام” حول منزل عائد ملكيته لأحد المواطنين من أهالي قرية عشقيبار في ريف عفرين تستوطن فيه عائلة من “الغوطة الشرقية” و طردهم بغية توطين عائلة أخرى تابعة لعناصر فصيل الجبهة الشامية.

وفي سري كانيه وتل أبيض استقدمت العصابات المسلحة التي تطلق على نفسها “الجيش الوطني” وتوالي تركيا مجموعة من عوائلها إلى المدينتين المحتلتين لتوطينها فيها.

وقال نشطاء أن قافلة تضم 19 باصا وعلى متنها 900 عائلة من عوائل العصابات المسلحة دخلت مدينة تل أبيض قادمة من مدينة جرابلس.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 3 حافلات تنقل عائلات عناصر الفصائل الموالية لتركيا، وصلت عصر اليوم إلى مدينة سري كانيه، قادمة من مناطق درع الفرات، وتقل الحافلات أكثر من 160 شخصا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى