الشريط الإخباريتقارير

عناصر الحشد الشعبي وعنصر من شرطة النجدة متهمون باغتصاب إمرأة كردية في كركوك

ولاتي نيوز

كشفت التحقيقات المتعلقة بحادثة اغتصاب إمرأة كردية من كركوك، في تورط منتسب لقوات الأمن العراقية.
وانتشرت خلال اليومين الماضيين مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، تظهر تناوب عدة أشخاص على اغتصاب إمرأة في مبنى مهجور بناحية آلتون كوبري، أظهرت استياء من قبل المجتمع العراقي عموما.

وتشمل القضية على جوانب إنسانية متعددة حيث أن السيدة التي تعرضت للاغتصاب مريضة نفسيا ومتزوجة من رجل سبعيني تركماني مقعد، وتعيش العائلة على المساعدات.

وقال عبد المطلب نجم الدين مدير ناحية التون كوبري التي وقعت فيها الحادثة،”حصلنا على المقطع المصور الذي يظهر حادثة الاغتصاب، الفعل الذي تم ارتكابه شنيع للغاية، ما توَصَّلنا اليه هو أن شخصين ارتكبا الجريمة وهما الآن رهن الاعتقال”.

وأضاف عبد المطلب “أحدهما قام باغتصاب المرأة والآخر قام بتصوير الجريمة”، مبينا أن أحد المعتقلين كان يخدم في صفوف الجيش العراقي وتم فصله، ثم رجع مرة أخرى الى سلك الأمن وانتسب لقوات الشرطة، وذلك بعد أن استفاد من عفوٍ عام اصدرته الحكومة العراقية”.

وقالت لجنة المرأة في البرلمان العراقي في بيان إن “المرأة التي تسكن في منطقة التون كوبري في كركوك، مصابة بمرض نفسي”.
ويؤكد نشطاء من كركوك إن “ثمانية أشخاص يعتقد بأنهم ينتمون إلى الحشد الشعبي تناوبوا على اغتصاب المرأة لثلاثة أيام متتالية”.

الحشد الشعبي من جانبه رفض التهم المنسوبة اليه، ويتهم نشطاء قوات الأمن في كركوك باخفاء حيثيات الجريمة.
وقال المتحدث باسم شرطة كركوك العميد أفراسياو كامل “أن ما يشاع عن وجود 6 جناة آخرين غير صحيح”.
القضية أثارت الرأي العام الكردستاني، وهدد رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود برزاني بالتعاون في معاقبة الجناة مؤكدا بقوله في تغريدة على تويتر “ليكن في حسبان جميع الأشخاص والأطراف أن هذه الجريمة لن تمر مرور الكرام ولن يتم التغاضي عنها، لأن هذا الاعتداء هو مساس بكرامة المواطنين ليس في كركوك فحسب بل لجميع الكورد”

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق