الشريط الإخباريتقارير

استمرار أعمال الخطف والسلب في سري كانيه وعفرين وتل أبيض

ولاتي نيوز

في الوقت الذي بات العالم فيه، ينشغل أكثر فأكثر بتداعيات انتشار فيروس “كورونا” تستغل الفصائل المسلحة الموالية ذلك بممارسة المزيد من الانتهاكات بحق سكان المناطق التي تحتلها في عفرين وسري كانيه وتل أبيض.

في عفرين قالت مصادر محلية، أن لواء “سمرقند”، المسيطر على قرية حج قاسم التابعة لناحية معبطلي يقوم بإبتزاز الأهالي من خلال مختار القرية بدعوتهم للاجتماع في وسط القرية و ومطالبتهم بدفع مبالغ مالية تحت مسمى “حماية ممتلكاتهم”.

كما تتواصل عمليات الخطف والابتزاز حيث قامت ميليشيا “العمشات” التي تسيطر على ناحية شيه باعتقال مطرب شعبي من أهالي قرية قرمتلق، ومن ثم إطلاق سراحه بعد قيامه بدفع مبلغ مالي.
وفي سري كانيه قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الفصائل الموالية لتركيا سرقت منازل المواطنين واستولوا على ممتلكاتهم وحرقت منازل البعض منهم، بسبب انتمائهم لـ”لإدارة الذاتية”، وذلك في قرية أم العصافير وعريشا وفيصلية وداودية ملا سليمان في ريف رأس العين. كما أحرقت تلك الفصائل منازل الأزيديين بحجة أنهم كفار.
وتشهد المناطق الواقعة تحت الاحتلال التركي شمال سوريا توترا أمنيا مستمرا بين العصابات المسلحة التي تتصارع فيما بينها على ممتلكات الأهالي.
حيث شهدت مدينة عفرين، فجر الأحد، اشتباكات بين عناصر من “فرقة الحمزة”، وبين عناصر من “الفرقة 23″، كما شهدت ريف سري كانيه اشتباكات بين الشرطة العسكرية التركية وعشيرة ابو معيش فقدت العشيرة على أثر ذلك عددا من أبنائها.
هذا وتستفيد من استمرار فصائل المعارضة المسلحة انتهاج اسلوب قطاعي الطرق وحمل السلاح والقتال من أجل كسب المال، حيث ترسلهم في مجموعات للقتال في ليبيا وفي مناطق أخرى من العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى