الشريط الإخباريتقارير

الحجر الصحي على مخيم دار شكران بعد تسجيل إصابة شخص بـ “كورونا”

ولاتي نيوز

فرضت حكومة إقليم كردستان، الأحد، الحجر الصحي على مخيم دار شكران الخاص باللاجئين السوريين بعد تسجيل حالة إصابة بـ “كورونا”.

إدارة المخيم أوضحت لـ”ولاتي نيوز” بأن المصاب كان يعمل في منطقة “بحركه” في ضواحي أربيل، ولم يدخل المخيم منذ أكثر من أسبوع.

وأشارت وزارة الصحة، في بيان، أن الشخص المصاب تواصل مع إدارة البوليس والأساييش قبل أيام بعد رفع الحظر جزئيا، وأراد العودة الى المخيم، لكن إدارات البوليس والأسايش والمخيم طلبت منه إجراء فحص الكشف عن فيروس كورونا قبل الدخول الى المخيم، وبالتالي ذهب هذا الشخص من مكان عمله الى مركز فحص كورونا، وبعد إجراء الفحص، تبين بأنه حامل للفيروس وكانت نتيجة الكشف إيجابية.

ونوه البيان بأنه “بعد التأكد من إصابة الشخص المذكور بأنه مصاب بفيروس كورونا، قامت الإدارات الثلاثة بوليس،أساييش،إدارة المخيم مشكورة، بإبلاغ الجهات الصحية المعنية، وعلى الفور أرسلت سيارات الإسعاف الى المخيم وقامت بأخذ أفراد عائلة المصاب الى مركز فحص كورونا للكشف عنهم” .

كما ونوه البيان بأنه و”بالتوازي قامت إدارة المخيم والأسايش والبوليس مشكورة بفرض حظر شامل على المخيم، ومنعت فتح جميع المحلات وأبلغت السكان بملازمة منازلهم لحين تبيان نتيجة الفحوصات لعائلة المصاب” .
كما وأكد لاجئون مقيمون في المخيم لـ”ولاتي نيوز” بأن لجان الصحة وسيارات الاسعاف تتوافد إلى المخيم منذ مساء الأحد، حيث قامت بأخد عائلة المصاب وجيرانه وأصحاب المحال التجارية إلى مراكز الفحص للتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس.
ونوه المصدر بأن هناك خوف كبير في المخيم من انتشار الفيروس في الوقت الذي تقوم فيه اللجان الصحية بأخذ عينات عشوائية من سكان المخيم للتأكد من سلامتهم وخلوهم من الفيروس.

ويبعد مخيم دار شكران حوالي نصف ساعة عن مدينة هولير، ويسكن فيه نحو 10 آلاف شخص، يعيش معظمهم على المعونات أو اعمال المياومة في مدينة هولير.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق