أخبارالشريط الإخباري

المجلس الوطني الكردي بين خياري الائتلاف وتوحيد الصف الكردي

ولاتي نيوز

نفت رئاسة المجلس الوطني الكردي، خبرا نقلته فضائية “روداو” ويؤكد أن المبعوث الأمريكي وليم روباك راعي المفاوضات بين ENKS و PYD، طلب منهم الانسحاب من الائتلاف.

وكانت شبكة “روداو” قد نقلت عن مصدر قالت إنه موثوق أن روباك طلب من المجلس الانسحاب من الائتلاف ونقل مقره من تركيا إلى السعودية أو مصر.
وقالت هيئة رئاسة المجلس أن مساعي توحيد الصف الكردي لا تتعارض مع وجوده ضمن المعارضة السورية، وإن الولايات المتحدة تدعم وجود المجلس ضمن الائتلاف.

وكان المجلس الكردي قد أقرّ في بيان سابق وجود مفاوضات بينه وبين الاتحاد الديمقراطي برعاية أمريكية، نافيا توصّله لأي اتفاق مع pyd لغاية الآن.
الأنباء عن انسحاب المجلس الكردي من الائتلاف، قد تكون ترجيحات إعلامية بالنظر إلى أن التوصل لأي اتفاق سياسي بين المجلس الوطني الكردي والاتحاد الديمقراطي سيفرض على المجلس خيارين؛ إما أن يصالح الاتحاد الديمقراطي والائتلاف، أو أن ينسحب المجلس من الائتلاف.

من جانبه، يحاول الائتلاف السوري المعارض الضغط على المجلس الكردي لثنيه عن الاستمرار في مفاوضات وحدة الصف الكردي من خلال طرحه بديلا له في الائتلاف، وهو رابطة المستقلين الكرد الموالية لأنقرة، حيث عقد خلال الأيام الماضية أكثر من اجتماع لمناقشة انضمام الرابطة للائتلاف.

وتطالب شرائح واسعة من جماهير المجلس الوطني الكردي قياداته الانسحاب من الائتلاف، نظرا لأن وجود المجلس الكردي ضمن الائتلاف قد أحجم دوره السياسي وأضعفه بدل تعزيزه، حيث لا تسمح تركيا للمجلس لغاية الآن بفتح مقرات له في المناطق التي تحتلها في عفرين وسري كانيه والمناطق الأخرى، في حين انها تعتمد على بعض التيارات الكردية مثل رابطة المستقلين الكرد، والتي ترضخ لسياسات تركيا في التغيير الديمغرافي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق