الشريط الإخباريتقارير

“جمعيات خيرية” توّزع وجبات غذائية فاسدة على مخيمات نازحي إدلب

ولاتي نيوز

أصيب نازحون يعيشون في مخيم في “المختار” في ريف إدلب، بتسمم غذائي بعد تناولهم وجبة إفطار فاسدة قدّمتها جمعية خيرية.
وتسمم أكثر من 70 شخص معظمهم من الأطفال والنساء، بعد تناولهم وجبة الإفطار الرمضاني أمس الثلاثاء، قدمتها جمعية “طوبى” الخيرية.

وهذه هي المرة الثانية التي يتعرض فيها نازحون في ريف إدلب للتسمم الغذائي بعد تناولهم وجبة إفطار فاسدة، حيث تعرض الاثنين أكثر من 70 شخص للتسمم، في مخيم بالقرب من منطقة دير حسان بريف إدلب بعد تناولهم وجبة إفطار رمضاني قدمتها جمعية “شام شريف” الخيرية

ويعيش السوريون، الموجودون في سوريا واللاجئون في دول الجوار، واقعا غذائيا سيئا، مع الانخفاض المتكرر لقيمة الليرة السورية وظهور أزمة تفشي فيروس كورونا حول العالم والذي قضى على كثير من مجالات العمل والحصول على مردود معيشي في ظل تراجع دور المنظمات الإنسانية خلال الأعوام الماضية، أو تفشي الفساد داخل مؤسساتها.
من جانبها، قالت المتحدثة الإعلامية باسم برنامج الأغذية العالمي إليزابيث بايرز، من أن نحو 8 ملايين سوري يعانون انعدام الأمن الغذائي، في ظل ظهور إصابات بفيروس كورونا.

وأضافت في تصريح صحفي أمس الثلاثاء، أن برنامج الأغذية العالمي يبذل قصارى جهده للوصول إلى المحتاجين للغذاء والعلاج في شمالي سوريا.

وأشارت إلى أن حوالي 940 ألف سوري نزحوا عن شمال غربي سوريا منذ ديسمبر 2019 بسبب النزاعات، لافتة أنهم يعيشون في مخيمات مكتظة يمكن أن تتسبب بعواقب وخيمة جراء انتشار كورونا.

وذكرت أن موظفي برنامجها مستمرون في إيصال المساعدات الغذائية للمحتاجين عبر تركيا، مشيرة إلى أنهم بالتعاون مع الجهات الشريكة قدموا مساعدات غذائية لنحو 1.7 مليون شخص خلال شهر مارس الماضي.
كما إن الصراعات والصفقات الدولية التي تتم على حساب الشعب السوري، لعبت دورا في عدم وصول المساعدات الإنسانية إلى مناطق عدة، حيث تمكنت كل من روسيا وتركيا من حصر المساعدات الأممية في المعابر التي تسيطر عليها الدولتان وتم حرمان مناطق الإدارة الذاتية من وصول المساعدات الأممية إليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى