الشريط الإخباريتقارير

كوباني.. إقبال ضعيف على شراء مستلزمات العيد

ولاتي نيوز- مظلوم علي

تشهد حركة الأسواق في مدينة كوباني، إقبالا ضعيفا من الأهالي على شراء الألبسة واحتياجات عيد الفطر، مقارنة بالسنوات الماضية.

ويعود السبب الرئيس لضعف حركة الأسواق إلى الانخفاض الكبير لقيمة الليرة السورية أمام الدولار، حيث أدى الارتفاع الجنوني الأخير لسعر صرف الدولار الى ارتباك كبير في حركة الأسواق بسبب ما رافق ذلك من ارتفاع كبير في أسعار معظم المواد، لاسيما احتياجات العيد.

وقال ريزان محمد صاحب إحدى محلات الألبسة والأحذية في شارع التلل لـ”ولاتي نيوز” أن حركة الشراء والبيع في السوق انخفضت كثيراً مقارنةً مع العيد الماضي، مشيراً إلى تأثر حركة الشراء بارتفاع سعر صرف الدولار.

وأكّد محمد أن ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية، خلال أيام قليلة من /1300/ ليرة سورية إلى أكثر من /1650/ ليرة سورية للدولار الواحد، أثر سلباً على حركة البيع والشراء، وخاصة أن أغلب البضائع مصدرها تركيا، ويتم استيرادها بالدولار.

من جهته، قال سليمان أحمد وهو صاحب محل ألبسة لـ”ولاتي نيوز” أن انخفاض حركة الشراء من قبل الأهالي، أثرت سلباً على أصحاب المحلات، حيث أنه “في العيد الماضي كان يبيع نحو /100/ قطعة من الألبسة يومياً، فيما يبيع حالياً فقط /20/ قطعة يومياً وتعود نتيجة إلى أرتفاع دولار.

فيما أفاد ماهر حسين وهو مواطن يتجول في السوق التلل، إن أجواء العيد الماضي كانت أفضل من العيد الحالي، بسبب التهديدات التركية على المنطقة وقصفها مستمر على مدينة عين عيسى وقرى غربية لمدينة تل أبيض من جهة، والارتفاع الخيالي في اسعار جميع المواد.

بينما قال المواطن دليل بكي أن “استعداد الأهالي لشراء الألبسة وتجهيزات العيد حسب ما نرى في الأسواق قليلة جداً، والأسعار مرتفعة جداً، مشيراً إلى أن ارتفاع دولار أمام ليرة السورية مع قدوم العيد أدت إلى اختناق المواطنين الذين باتوا يعزفون عن شراء احتياجات العيد”.

العيد بات عبئا على الكثير من المواطنين، نظرا لعدم قدرتهم على شراء احتياجات العيد، ولم يعد الكثير من الأهالي ينظرون إلى العيد كمصدر للسعادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى