الشريط الإخباريتقارير

كورونا إقليم كردستان.. مخيم دار شكران للاجئين السوريين آمن من الفيروس

ولاتي نيوز

قال مصدر في إدارة مخيم دار شكران للاجئين الكرد السوريين لـ”ولاتي نيوز” أن عائلة الشخص المصاب بفيروس كورونا غادرت الحجر الصحي مكوثها فيه 14 يوما.
وأكد المصدر أنه لم يتم إثبات أي حالة إصابة في المخيم، بعد أن تم اختبار 200 عينة تم أخذها بشكل عشوائي في المخيم دون أن تثبت إصابة أي أحد منهم بالفيروس.
وأبدى المصدر استغرابه من بقاء الشخص المصاب مدة أسبوع واحد فقط في الحجر الصحي علما ان عائلته بقيت أسبوعين، علما أن الاختبارات الطبية أثبتت أنه حال للفيروس ولكن دون رصد أي أعراض مرافقة.
وكشف المصدر عن حصول المخيم على مساعدات أممية، حيث تم توزيع 240 دينار عراقي على كل عائلة متواجدة في المخيم فيما وزعت مؤسسة بارزاني الخيرية مبلغ 100 الف على كل عائلة، كما أن كل عائلة حصلت على سلة غذائية بقيمة 60 ألف دينار.

من جهة أخرى، نقلت وسائل اعلام في إقليم كردستان عن مسؤول طوارئ مكتب منظمة الصحة العالمية في العراق، وائل حتاحت، وصول شحنة معدات تشخيصية مقدمة من منظمة الصحة العالمية إلى إقليم كردستان العراق.

وقال حتاحت، إنه “خلال اليومين الماضيين كان هناك تزايد في حالات الإصابة بفيروس كورونا في العراق، وهذا يعود إلى عاملين، أولهما إيجابي وهو زيادة عمليات التشخيص، حيث وصلنا إلى 3 آلاف تشخيص يوميا، إلا أن هناك تساهلا في تطبيق التباعد الاجتماعي (وهذا العامل الثاني)”، مشيرا إلى أن “نسبة الوفيات انخفضت من 7 % إلى حدود 3.5 %”.

وأضاف، أن “تطبيق التباعد الاجتماعي لا يعني انعزال السكان عن بعضهم، لكن ينبغي أن تكون هناك مسافة معينة تراعى في كل الأماكن”.

ودعا حتاحت المواطنين إلى “تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي خلال أيام عيد الفطر، لأن أي خلل سينشر المرض بشكل جديد”.

وأوضح، أن “معظم الدراسات تشير إلى إمكانية الحصول على لقاح ضد فيروس كورونا بعد فصل الخريف المقبل، لذلك هناك احتمالية من عودة المرض خلال الخريف”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق