الشريط الإخباريتقارير

فوبيا وحدة الصف الكردي.. تدفع أنقرة لإعلان مخططاتها المعادية للكرد

ولاتي نيوز

أعلنت أنقرة بأنّها لن تسمح بنجاح المفاوضات بين المجلس الوطني الكردي والاتحاد الديمقراطي في إطار مبادرة توحيد الصف الكردي.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، في لقاء متلفز لوسائل الإعلامي التركية ان بلاده “لن تسمح بإقامة كيان إرهابي في شمال سوريا”.

وتعادي أنقرة الهوية الوجود الكردي سواء كان من العمال الكردستاني أو الديمقراطي الكردستاني أو أي شيء له علاقة بالكرد، ويثير جنونها مسألة توحيد الصف الكردي حيث تعتمد على جيوش من العملاء يعملون ليل نهار لإحداث الشرخ بين الأطراف الكردية.

وتتحدث وسائل الإعلام التركية منذ أيام عن
ضغوطات فرنسية أمريكية على المجلس الوطني الكردي للانسحاب من الائتلاف السوري المعارض الموالي لتركيا.
كما وتتحدث وسائل الإعلام التركية عن دعم سعودي لتأسيس جيش كردي نظامي، كما وتنتقد فرنسا والولايات المتحدة بسبب دعمهما للمصالحة الكردية- الكردية.
وزعم أوغلو أن قياديين في المجلس الوطني الكردي وعدوه في لقاء جمعه بهم شباط الماضي بعدم الاتفاق مع حزب الاتحاد الديمقراطي.

وقال اوغلو أن “أميركا وروسيا تحاولان إشراك حزب العمال الكردستاني، ووحدات حماية الشعب، باسم كردستان سوريا، وتحت مسمى قوات سوريا الديمقراطية، في عملية الحل السياسي في سوريا، وتركيا من جهتها تؤكد دائماً على أن وحدات حماية الشعب لا تختلف عن حزب العمال الكردستاني نهائياً”

وتابع أن “روسيا كانت تحاول بشكل جدي أن تشرك وحدات حماية الشعب في العملية السياسية، وقبل أن تصبح تحت سيطرة أميركا، التي تحاول من جهتها توحيدها مع المجلس الوطني الكردي في سوريا الآن”.
ومن شأن تصريح أوغلو أن يشعل السجال الكردي- الكردي مرة أخرى، وفي ظل عدم سماح الولايات المتحدة لتركيا بأي نشاط عسكري ضد شمال سوريا باتت أنقرة تعتمد على إحداث الشرخ في الشارع الكردي كسبيل وحيد للوصول إلى أهدافها في إنهاء أي وجود كردي حتى وإن كان في أفريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى