الشريط الإخباريحوارات

أمينة عمر لـ”ولاتي نيوز”: الحكومة السورية تتحجّج ولا تبدي أي استعداد للحوار

ولاتي نيوز- هورين حسن

أوضحت الرئاسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أن اللقاءات التي تمّت في تل حميس جاءت من منطلق أهمية دور العشائر في المنطقة.

وأشارت أمينة عمر الرئيس المشترك لـ مسد، أن اللقاءات التي عقدوها مع العشائر العربية في بلدة تل حميس ناقشت المستجدات على الأصعدة السياسية والاقتصادية ومنها الناحية الخدمية ومتطلبات المعيشية في ظل تدهور الليرة السورية والاستماع إلى مطالب وشكاوي العشائر وايجاد حلول عاجلة لمشاكل هم.

وعقدت هيئة الأعيان في شمال شرق سوريا منذ الخميس عدة لقاءات مع العشائر في تل حميس بالتنسيق مع مجلس سوريا الديمقراطية.

وكشفت عمر لـ”ولاتي نيوز” أن الغاية من الاجتماعات هو إبراز دور العشائر في هذه المرحلة المصيرية في السلم الأهلي وأخذهم للحيطة والحذر تجاه المخططات التركية التي تستهدف النسيج الاجتماعي في مناطق شمال وشرق سوريا والتكاتف ضمن مشروع الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب.
وحذّرت عمر من الانجرار إلى المخططات التركية التي تقوم بتجنيد الشباب في المناطق التي تحتلها وإرسالهم للقتال عنها في ليبيا ومناطق أخرى.

وأكدت عمر أن الإدارة الذاتية جدية لإنجاح الحوار مع الحكومة السورية موضحة بأنه لا توجد أي مفاوضات أو محادثات في الوقت الحالي بين الإدارة الذاتية والحكومة السورية بسبب عدم قبول الحكومة السورية للحوار.

وأشادت عمر بالدور الروسي بتشكيل لجان من الطرفين لاستمرار الحوار لكن الحكومة السورية تتحجج ولم تبد أي استعداد بشكل رسمي لإنجاح المفاوضات حتى اللحظة.

وعن تشكيل مجلس سوريا الديمقراطية لجنة لمتابعة ملف المعتقلين والمخطفيين والمغيبين قسرياً أشارت عمر بأن اللجنة لاقت صدى كبيراً من قبل الدول والمنظمات الحقوقية.

ونوّهت عمر بأن اللجنة مستمرة بعملها بالتواصل مع كافة الجهات المعنية في هذا الملف و أنه تم تحضير قوائم بأسماء المعتقلين والمختطفين والمغيبيين قسريا لمعرفة أعدادهم مؤكدة أن غالبية المغيبين موجودون في معتقلات النظام السوري.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق