أخبارالشريط الإخباري

اقتتال بين الفصائل المسلحة في سري كانيه.. ووزير تركي يدخل بلدة الراعي

ولاتي نيوز
دارت اشتباكات عنيفة، صبيحة اليوم الاول من عيد الفطر، في مدينة سري كانيه المحتلة، بين عناصر فصيل “أحرار الشرقية” من جهة، وفصيل “الحمزات” مدعومة بـ”الشرطة العسكرية”.

وقالت مصادر محلية بأن الطرفين واجها بعضهما البعض بالأسلحة الخفيفة، في عدة نقاط بالقسم الجنوبي من المدينة، مشيرين الاشتباكات أدت إلى حالة ذعر بين الأهالي بعد أن خلفت جرحى من الطرفين.
وهذه ليست المرة الأولى التي يدور فيها اشتباكات بين الفصائل المسلحة، في إطار صراع على السلطة والنفوذ تخوضه هذه الفصائل فيما بينها.

وتتبع أنقرة في المناطق التي تحتلها سياسة تقوم على الاعتماد على كم من الفصائل المتفرقة، لتسهيل السيطرة عليهم، حيث تستخدمهم في حروبها في ليبيا ومناطق أخرى.

في شأن ذي صلة، دخل وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، اليوم الأحد، بلدة الراعي في ريف حلب شمالي سوريا، لتهنئة عسكريي بلاده بمناسبة عيد الفطر.

ومدينة الراعي هي مركز ثقل التركمان في سوريا، حيث إنها البلدة الوحيدة في سوريا، التي فيها أغلبية تركمانية، وهي محل اهتمام من أنقرة حيث تنظر إليها كعاصمة للتركمان وسبق وأن دعمت مؤتمرات سياسية لأحزاب تركمانية.

وهذه هي المرة الأولى التي يدخل فيها مسؤول تركي بهذا المستوى الأراضي السورية بشكل غير رسمي، وقالت وسائل إعلام تركية إن الزيارة الوزير التركي كانت للإطلاع على الأوضاع الأمنية والخدمه ة وذكرت أن الإدارة المحلية في بلدة الراعي أهدت الوزير التركي سيفا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق