الشريط الإخباريتقارير

روسيا تفتتح الطريق الدولي M4.. هل تنجح في ضبط الفصائل الموالية لأنقرة؟

ولاتي نيوز

رافقت عدد من المدرعات الروسية، صباح الاثنين، سيارات مدنية، من بلدة تل تمر باتجاه بلدة عين عيسى، حيث تم إعادة افتتاح الطريق الدولي M4 بضمانة روسية.
وكان مسؤولون في الإدارة الذاتية لإقليم الفرات قد أكدوا أنه سيتم إعادة افتتاح الطريق الدولي بضمانة روسية مشيرين إلى أن رحلة يوم الاثنين ستكون تجريبية.
ويعتبر الطريق الدولي M4 صلة وصل هامة وسريعة بين إقليمي الجزيرة والفرات، وبعد الاحتلال التركي لمنطقتي سري كانيه وتل أبيض في أكتوبر العام الماضي وقع أجزاء من الطريق الدولي بين تل تمر وعين عيسى بيد الفصائل المسلحة، الأمر الذي استحال الاعتماد عليه من قبل المدنيين.
وشكل إغلاق الطريق الدولي ضررا بالغا على الأهالي في إقليم الجزيرة وأعاق الحركة التجارية بين الجزيرة ومنبج والجزيرة وكوباني.

وبعد دخول روسيا ميدان الصراع في شرق الفرات وإنشاء نقاط عسكرية وقواعد لها في عدد من المناطق بالتزامن مع توقيع عدد من الاتفاقات مع قسد والجيش التركي حاولت أكثر من مرة إعادة فتح الطريق الدولي، ولكن محاولاتها اصطدمت بعدم انضباط الفصائل المسلحة الموالية لتركيا، وسعيها الدائم إلى تهديد الحياة المدنية.

مصادر تحدثت عن ضغوطات قامت بها روسيا خلال الأيام الماضية على الفصائل المسلحة، حيث أجبرتها على الابتعاد مسافة كيلومترين شمال الطريق الدولي، وهي تفاهمات ليست جديدة حيث كانت روسيا قد اتفقت مع قيادة قسد على ذلك أثناء إنشاء روسيا نقطة لها في عين عيسى كضمانة لابتعاد قسد أيضا عن الطريق الدولي جنوبا مسافة كيلومترين.

الفصائل المسلحة الموالية لأنقرة من جهتها، تنظر الى الطريق الدولي M4 على إنه رابط حيوي بين المناطق الكردية ومن مصلحتها قطعه، إلا ان المحاولة الحالية التي تقوم بها روسيا يبدو بأنها مرفقة أيضا بضمانات اخذتها روسيا من تركيا لمنع تسلل فصائلها إلى مناطق الإدارة الذاتية، ورغم صعوبة تطبيق ذلك الا أن مجرد وجود مساعي دولية في سياق الاستقرار تظل مؤشرات إيجابية تستبعد تعرض مناطق كردية جديدة لخطر الاجتياح التركي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق