أخبارالشريط الإخباري

تقرير أمريكي يحذّر من إمكانية هروب جماعي لـ”الدواعش” المحتجزين لدى قسد

ولاتي نيوز

حذّر تقرير أمريكي من خطورة مقاتلي تنظيم داعش الأجانب المعتقلين في سجون قسد على مهمة القوات الأمريكية في شمال شرق سوريا.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن قادة أمريكيين في البنتاغون أن الاضطرابات التي شهدتها سجن الحسكة خلال الشهرين الماضيين تشكل “مخاطر عالية لعمليات هروب جماعية”.

وتحتجز قوات سوريا الديمقراطية نحو 11 ألف من عناصر داعش في عدة معتقلات بالحسكة والشدادي وديرك، ينحدرون من 50 دولة، تمتنع دولهم عن استقبالهم، وترتبط فكرة محاكمتهم في مناطق الإدارة الذاتية باعتراف دولي بالإدارة، وهي مسألة ترتبط بحل الأزمة السورية وقضايا إقليمية معقدة.
وبحسب المسؤولين الأمريكيين فإن “القوة الكردية التي تحتجز مقاتلي داعش لا تملك القدرة على التحقيق معهم أو محاكمتهم”.
ويرى مسؤولو مكافحة الإرهاب الغربيون أنه كلما طالت فترة احتجاز المقاتلين الأجانب، أصبحوا أكثر تطرفا وزادت احتمالات هروبهم بشكل جماعي.
وينظر مسؤلو مكافحة الإرهاب حسب التقرير إلى خطورة استمرار وجود البيئة المهيئة لخلايا تنظيم داعش مع وجود عشرات الآلاف في المخيمات، وخاصة مخميم الهول الذي يأوي 70 ألف شخص، لا يزالون يؤمنون بأفكار التنظيم.
ونقل التقرير عن نيكولاس هيراس، رئيس معهد الأمن في معهد دراسات الحرب في الشرق الأوسط، قوله إن “عدد سجناء داعش يفوق عدد قوات سوريا الديمقراطية، والظروف السيئة بشكل عام في هذه السجون تدفع المعتقلين إلى تحمل مخاطر أكبر للهرب”.
وأضاف أن “لدى داعش أيضا سياسة طويلة الأمد للسعي إلى إخراج مقاتليه من السجن، مما يجعل مرافق قوات سوريا الديمقراطية محط تركيز جهود التنظيم لتجديد صفوفه في سوريا والعراق “.
من جانبها تتفق قسد مع التحالف الدولي في إن احتجازها للالاف من مسلحي داعش، حالة أسعافية بانتظار إيجاد حلول دائمة لها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق