الشريط الإخباريتقارير

هيئة الصحة لـ”ولاتي نيوز”: العائدون من كردستان ومناطق النظام قد ينشرون “كورونا” في مناطقنا

ولاتي نيوز- هورين حسن

حذّرت هيئة الصحة في شمال وشرق سوريا من خطورة العائدين من إقليم كردستان ومناطق النظام السوري، لجهة إمكانية نشرهم فيروس كورونا في مناطق الإدارة الذاتية.

الإدارة الذاتية كانت قد مدّدت حظر التجوال الجزئئ منعاً من تفشي فيروس كورونا إلى الخامس عشر من شهر حزيران الجاري وسط تضرر أصحاب المطاعم والكافتيريات والنوادي من قرار الحظر الجزئي.

وقال الرئيس لمشترك لهيئة الصحة في شمال وشرق سوريا جوان مصطفى لـ”ولاتي نيوز”: نظراً لمراعاة الحالة الاقتصادية لذوي أصحاب الدخل المحدود وعمال المياومون مازال هناك حظر جزئي في كافة مناطق شمال وشرق سوريا من الساعة السابعة مساءً حتى الساعة السادسة صباحاً لليوم التالي موضحاً بأنه لم تنته بعد خطورة انتشار فيروس كورونا”.
وأشار مصطفى بأنّه نظراً لتعرضهم لضغوطات اجتماعية و لسوء الأوضاع الاقتصادية وترديها للعالقين منذ قرابة ثلاثة أشهر في إقليم كردستان ودمشق أجبروا على فتح المعابر والطرق أمامهم للعودة.
ونوه مصطفى أنه وبالرغم من أخذ كافة الاحتياطات الطبية اللازمة والتدابيرالاحترازية هناك خطورة صحية تكمن للقادمين والعائدين من إقليم كردستان ودمشق إلى مناطق شمال وشرق سوريا لإن فيروس كورونا يبدأ بظهور الأعراض وبالتفشي بعد خمسة عشر يوماً.
ودعا مصطفى المواطنين أن يتقيدوا بالإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية لحمايتهم من فيروس كورونا وفي حال ظهورأي حالات للفيروس أو الاشتباه به سيضطرون إلى إخضاعهم إلى أماكن الحجر الصحي المتوفرة لديهم.

وأكد مصطفى أنه لاتوجد أي حالة إصابة بفيروس كورونا أو حالة اشتباه في مراكز الحجر الصحي، معرباً عن شكره للمواطنين لتقيدهم بإجراءات الحظر الكلي والجزئي التي تم تطبيقها في مناطق شمال وشرق شوريا مستشهداُ بذلك على حالة الإصابة بالفيروس في حي العمران بمدينة الحسكة لافتاً إلى لعب الهيئة دورا مميزا بإجراءاتها السريعة وتدابيرها الاحترازية من إغلاق المبكرللمعابر وثقة المواطنين بقرارات واجراءات التي أصدرتها خلية الأزمة.

وكشف مصطفى بأن البنية التحتية للقطاع الطبي والصحية منهارة في سوريا عامة ومناطق شمال وشرق سوريا خاصة منذ بداية الثورة السورية قرابة تسع سنوات وبسبب هجرة الكفاءات الطبية المتميزة وتدهور الليرة السورية أما الدولار الأمريكي وارتفاعه يوما تلو الآخرواستيراد الأدوية الطبية بالدولار مما سيحدث أزمة دوائية خانقة في الفترة القادمة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق