الشريط الإخباريتقارير

كوباني.. الاسواق تخرج عن السيطرة والتجار يبيعون المواد الغذائية بأعلى سعر وصل اليه الدولار

ولاتي نيوز- شيرين تمو

شهدت الليرة السورية تحسّناً في قيمتها، اليوم، الثلاثاء، في أسواق مناطق الادارة الذاتية، مقابل سعر صرف الدولار قياسا ليوم أمس الاثنين.

ووصل سعر الصرف اليوم الثلاثاء الى 2550، في حين أن الليرة سجل رقما قياسا في تدهورها يوم امس الاثنين، حيث وصلت الى 3700 ليرة قبل ان تتراجع الى 2850 ليرة.

وتسبّب ارتفاع سعر صرف الدولار وعدم استقراره أمام الليرة السورية، إلى إغلاق أسواق مدينة كوباني وعزوف أصحاب المحال التجارية عن البيع.

بنكين مهاجر، صاحب محل غذائيات قال ل “ولاتي نيوز” إنه اضطر إلى إغلاق محله إلى حين استقرار سعر صرف الدولار، لأنه يضطر أن يشتري البضائع بأسعار أغلى بعد ساعات من بيعها.

وتشهد أسواق مدينة كوباني نقص حاد في بعض المواد حيث يعمد التجار إلى احتكارها وبيعها بأسعار أغلى كمادة السكر التي سجلت كيلو الواحد 1700 ل.س .

ورغم انخفاض قيمة الدولار إلى معدل2200 ل.س عصر الثلاثاء ، إلا أن معظم أصحاب المحال التجارية يعمدون إلى بيع المواد الغذائية بالتسعيرة التي تم شراؤها بالليرة السورية حين سجل أعلى معدل 3700 ل.س لدولار الواحد، ما يثير امتعاض الأهالي من ارتفاع الأسعار رغم انخفاض قيمة الدولار.

تقول فريدة محمد من أهالي مدينة كوباني أنها اشترت اليوم الثلاثاء علبة بيبسي لأطفالها من إحدى المحلات بمبلغ ألفي ليرة، حيث كانت تشتري نفس العلبة ب / ١٤٠٠/ ل.س حين كان سعر صرف الدولار على عتبة ألفي ليرة سورية.

وتختلف تسعيرة المواد الغذائية من محل لآخر دون وجود رقابية تموينية تردع أصحاب المحلات، حيث أوضح أحمد دابان الرئيس المشترك لمديرية التموين في مقاطعة كوباني ل “ولاتي نيوز” أن عدم استقرار سعر صرف الدولار جعل الأمر يخرج عن السيطرة، مؤكدا أنهم مستعدون لتلقي شكاوي الناس حين ورود بلاغات حول تفاوت الأسعار من محل لآخر ، وإرسال دورية تفتيش لذلك المحل دون ورود أسماء المشتكين.

وتقتصر مشتريات الناس خلال الأيام الثلاثة الفائتة على الضروريات فقط بما يسد جوعهم، فيومية العامل لم تعد تجلب لعائلته مكونات طبخة واحدة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق