الشريط الإخباريتقارير

تضاعف أسعار الخضار في كوباني وتموين منبج لا يبدي تعاونه لضبط الأسعار

ولاتي نيوز- شيرين تمو

ارتفعت أسعار الخضار بشكل مضاعف خلال اليوميين الفائتين رغم انخفاض نسبي لقيمة الدولار أمام الليرة السورية.

ويشكو الأهالي في مدينة كوباني من ارتفاع ملحوظ في أسعار الخضراوات رغم زراعتها محليا، حيث قالت هيفاء قادر لـ”ولاتي نيوز” إنها اشترت كيلو البندورة الواحد اليوم الأربعاء ب / ٧٥٠ / ل.س ، وكانت قد اشترت قبل يومين ب / ٣٧٥ / ل.س، متسائلة هل الخضراوات أيضا تتأثر بارتفاع وانخفاض قيمة الدولار ؟؟؟؟.

ورغم ارتفاع قيمة الدولار أمام الليرة السورية الاثنين الفائت لتسجل أعلى معدل لها بـ / ٣٧٠٠/ ل.س إلا أن كيلو البندورة كان يُباع في الأسواق ب / ٣٧٥ / ل.س ليرتفع بعدها بيوم إلى / ٧٥٠ / ل.س، وكيلو الباذنجان بـ / ٤٠٠ / ل.س ليرتفع إلى / ٦٥٠ / ل.س، والخيار من/ ٣٠٠ / إلى / ٤٠٠ / ل.س.

وهنا أوضح نضال مستو إداري في سوق الهال بمدينة كوباني لـ”ولاتي نيوز” أن إغلاق معابر مدينة منبج الواصلة بين مناطق الإدارة الذاتية والحكومة السوري أثر في ارتفاع أسعار الخضراوات التي يتم استيرادها من مناطق الحكومة السورية.
وأشار مستو أن الخضراوات تأتي حاليا من معبر الطبقة إلى منبج ومنها إلى كوباني وهذا ما يسبب نقصا في الكمية المستوردة، ولذلك يرتفع أسعارها حسب ما يوضحها لهم تجار مدينة منبج.

ونوه مستو إن الخضراوات المحلية ستكون متوفرة في الأسواق خلال الأسبوع المقبل وبأسعار أرخص من الخضراوات المستوردة، وستفي حاجة المنطقة.

ومن جانبه أوضح أحمد دابان الرئيس المشترك لمديرية التموين في مقاطعة كوباني لـ”ولاتي نيوز” إن مديرية التموين في مدينة منبج لا تتعاون معهم لضبط الأسعار، ولا تقوم بمراقبة الأسعار ومحاسبة تجار مدينة منبج.

وأكد دابان إنه أجرى اتصال هاتفيا مع مديرية التموين في منبج بخصوص ارتفاع الأسعار، لتنفي إغلاق المعابر وتعتبر الأسعار مقبولة.

وشهدت أسواق مدينة كوباني خلال هذا الأسبوع إغلاق لمعظم المحال التجارية وامتناع أصحابها عن البيع، وتلاعب بالأسعار وتفاوتها من محل لآخر، واحتكار المواد من قبل التجار، ما شدّ حبال الجوع على أعناق أصحاب الدخل المحدود وعمال المُياومة الذين يقبضون بالليرة السورية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق