الشريط الإخباريتقارير

بعد زوال خطر داعش.. القصف التركي المتكرر لـ شنكال يعيق عودة الحياة المدنية إليها

ولاتي نيوز

استنكرت القيادة العراقية المشتركة، اختراق الطائرات التركية الأجواء العراقية، واستهدافها مناطق في إقليم كردستان بداعي محاربة حزب العمال الكردستاني.

وأدان بيان، صدر، الاثنين، من القيادة العراقية، اختراق 18 طائرة تركية المجال الجوي العراقي، حيث اتجهت إلى سنجار-مخمور -الكوير- أربيل وصولا إلى قضاء الشرقاط بعمق 193 كم من الحدود التركية، واستهداف مخيم للاجئين قرب مخمور وسنجار.

وأوضح البيان أن الطائرات التركية عاودت الاقتراب من الحدود العراقية حتى ساعة متاخرة من ليلة الاثنين، مشيرا إلى أن “هذا التصرف الاستفزازي لا ينسجم مع التزامات حسن الجوار وفق الاتفاقيات الدولية ويعد انتهاكا صارخا للسيادة العراقية”.

وطالبت قيادة العمليات المشتركة العراقية بـ “إيقاف هذه الانتهاكات احتراما والتزاما بالمصالح المشتركة بين البلدين”.

وقال موقع “إيزيدي 24” أن الطائرات التركية استهدفت سفوح جبل شنكال بأكثر من 30 ضربة جوية.
من جهتها، قالت الناشطة المدنية سامية شنكالي لـ”ولاتي نيوز” بأنه بعد زوال خطر تنظيم داعش على المناطق ذات الغالبية الايزيدية بات الاستهداف التركي المتكرر العائق الأبرز امام عودة الحياة المدينة إلى منطقة شنكال.
وأوضحت شنكالي بأن هذه الهجمات التي لا مبرر لها تعيق عودة النازحين الايزيديين، سيما في هذه الظروف الصعبة حيث بات العديد من النازحين يفضلون العودة وإعادة اعمار مناطقهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق