الشريط الإخباريتقارير

تل كوجر.. مياه طبقية نفطية تلحق أضراراً بيئية وصحية

ولاتي نيوز- أميرة المحيميد

يعاني أهالي الريف الغربي من ناحية تل كوجر، من امتلاء أحد وديانها بمياه طبقية تحمل النفط والأملاح، حيث تجري هذه المياه على طول الوادي
لتسبب أضرارا بمساحات من الأراضي الزراعية.

يقع الوادي في ريف تل كوجر الغربي، حيث يمتد من الشمال مجتازاً الطريق الدولي إلى أقصى الجنوب الغربي ويمر في عدد من القرى والاراضي الزراعية، وتعتبر قريتي ساحة الكنو وساحة المجول من أكثر القرى المتضررة.

المزارعون في تلك القرى أكّدوا لـ”ولاتي نيوز” أن المياه الطبقية تلحق أضراراً بأراضيهم الزراعية وقد تقطع الطرق الرابطة بين تلك القرى، ولكن الضرر الأكبر لتلك المياه هو تجمعها في مستنقعات كبيرة ثم تسرّبها إلى آبار لمياه الشرب أو سقاية الحيوانات.
بعض الابار اضطر أصحابها إلى ردمها، لعدم صلاحية المياه للشرب، بعد تغير طعم المياه إلى المالح، كما هو الحال بالنسبة لبئر “أحمد التركي”جنوب السكة الحديدية، وهو بئر قديم معروف في المنطقة.
الأهالي توصلوا بعد مشاورات بينهم وبين الكومينات ومجلس بلدية تل كوجر إلى إنشاء مجرى ثابت للمياه الطبقية بعمق جيد، بحيث لاتنحرف إلى الأراضي الزراعية كتدبير احترازي أولي، على أن يتم تحليل المياه بشكل كافي لاحقا في مختبرات حديثة، إذ يشك بعض الخبراء من موظفي رميلان أن المياه الطبقية تلك تحمل موادا كيماوية مسرطنة.
يأمل الأهالي في ريف تل كوجر الغربي أن يتم الإسراع في تقديم التدابير الاحترازية للتخفيف من أضرار المياه الطبقية على المساحات المزروعة، على أمل أن يتم دراسة آلية لتجنب الأخطار الصحية على لأهالي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق