الشريط الإخباريتقارير

أهالي روجآفا يعتصمون تنديداً بالانتهاكات التركية في كوباني والإدارة الذاتية تدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته

ولاتي نيوز _ روني أمين

خرج المئات من أهالي مدن قامشلو وجل آغا وتل تمر وكركي لكي، الأربعاء، للتنديد بالقصف التركي الذي أسفر عن سقوط ضحايا مدنيين في ريف كوباني
وطالب الأهالي المتجمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته حيال الهجمات التركية التي تستهدف المدنيين في مناطق شمال شرق سوريا
في السياق أصدرت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بيانياً قالت فيه “هذا الهجوم الذي يعتبر ضمن سلسلة الهجمات التي لم تتوقف ضد شعبنا يعد خرقاً قانونياً وأخلافياً لكل التفاهمات التي تمت بين كل من روسيا وأمريكا ودولة الإحتلال التركي الأخيرة”
وتابع البيان أن الهجوم هو”تتمة للهجمات التي تنفذ من قبل دولة الإحتلال التركي ضد إقليم كردستان العراق واستهداف المدنيين هناك وهو أيضاً استهداف مباشر لإرادة المرأة ونضالها الديمقراطي”
وقالت الإدارة الذاتية إن ” هذه الهجمات هي إعلان تركيا عن نيتها عدم الإكتراث بحياة الأهالي والمدنيين خاصة في ظل سريان وقف العمليات القتالية التي لا تزال جارية بسبب تفشي فايروس كورونا ويعد تصعيداً خطيراً للغاية وينم عن اللامسؤولية الأخلاقية والقانونية التي تعلنها تركيا على الدوام عبر هجماتها المتكررة”
وأكدت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا “في الوقت الذي ندين فيه وبأشد العبارات هذه الهجمات العدائية والتصعيد ضد المدنيين الأبرياء، على أن هذه الهجمات لن تثني شعبنا عن نضاله الديمقراطي وعلى وجه الخصوص نضال المرأة ودورها التاريخي في النضال والمقاومة في شمال وشرق سوريا”
وناشدت الإدارة الذاتية كل من روسيا وأمريكا و الأمم المتحدة الراعية لإتفاق وتفاهم وقف العمليات القتالية “تخاذ موقف علني واضح وصريح حيال هذا النهج التركي غير المبرر”
ودعت الأهالي في عموم المناطق وفي الخارج “للخروج في مظاهرات منددة بالعدوان مع مراعاة الإجراءات الصحية وفضح الدولة التركية وممارساتها عبر إيصال حقيقتها وحقيقة ممارساتها للعالم أجمع”
وكانت قوى الأمن الداخلي قد أوضحت في بيان أن طائرة مُسيّرة تركية قامت مساء الثُلاثاء باستهداف قرية حلنج بريف كوباني الشرقي، طال منزلا لأحد المدنيين و أدى لاستشهاد ثلاثة نساء كانوا ضمن المنزل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق