الشريط الإخباريتقارير

كوباني.. آلاف الهكتارات تعرضت للحرائق هذا الموسم ولا إمكانية للتعوض

ولاتي نيوز- شيرين تمو

قامت الإدارة الذاتية في إقليم الفرات، الأحد، بحل خلية الأزمة الخاصة بالحرائق بعد انتهاء الموسم الزراعي لعام 2020، وتعرضت خلال الموسم آلاف الدونمات من المحاصيل للحرائق إضافة إلى أشجار الزيتون والفستق.

وطالب المزارعون الذين تعرّضوا لخسائر مادية كبيرة بسبب إتلاف محاصليهم هيئة الاقتصاد بإمكانية تعويضهم بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها الأهالي الناتج عن ارتفاع أسعار جميع المواد المترافقة مع ارتفاع قيمة العملات الأجنبية.

وقال حنان مسلم من قرية طاشلوك جنوب شرق كوباني 17كم لـ”ولاتي نيوز” إنه كان يملك ثلاث هكتارات من القمح يعيل منها أسرته المؤلفة من سبعة أفراد، إلا أن الحرائق أتلفت محصوله.

وطالب مسلم الجهات الإدارية بتعويض المزارعين الذين يعتمدون على الزراعة في معيشتهم ، مشيرا أنه تديّن حق البذار من أحد أقرباءه لزراعة أرضه.

وقالت سوسن دابان الرئاسة المشتركة لمديرية الزراعة في مقاطعة كوباني لـ “ولاتي نيوز” أنهم أعلنوا بداية الموسم الزراعي عن عدم قدرتهم على تعويض المزارعين، وتنبيه المزارعين إلى حراسة أراضيهم من الحرائق، وتكليف سيارات الإطفاء بتوزع في الأرياف لحماية المحاصيل من الحرائق.

وأشارت دابان أنهم قاموا بجمع احصائيات الأراضي المحروقة، ورفعها إلى هيئة الاقتصاد في شمال شرق سوريا لدراسة هذا الملف.

وبحسب مديرية الزراعة في مقاطعة كوباني فإن إجمالي الأراضي المحروقة يُقدر بـ 3564 دونم من القمح والشعير، بالإضافة إلى 581 شجرة زيتون و27 شجرة فستق.

وخلال متابعة “ولاتي نيوز” لموسم الحصاد وتعرض المحاصيل للحرائق فقد تبيّن أن أسباب الحرائق كانت متعددة منها القذائف القادمة من مناطق درع الفرات التابعة لاحتلال التركي في الريف الغربي لكوباني، وكذلك التماس الكهربائي وشرارات النار القاذفة من الآليات بالإضافة إلى رمي أعقاب السجائر على المحاصيل.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق