الشريط الإخباريتقارير

أزمة الدواء تتصاعد بالتزامن مع تدهور الوضع المعيشي

ولاتي نيوز- هورين حسن

في ظل الانخفاض المستمر لليرة السورية أمام الدولار الأمريكي وتنامي القلق المستمر من تأثيرات تطبيق قانون قيصر تلوح أزمة نقص الأدوية في الأفق وإغلاق الصناعات الدوائية في سوريا بسبب أزمة فقدان الشراكات الدوائية للمواد الأولية.
الصيدلانية شيرين عثمان والتي تملك صيدلية في مدينة قامشلو أوضحت لـ”ولاتي نيوز”: أن أصناف من الأدوية يوماً تلو الآخر تفقد من السوق مثل أدوية الضغط (لوسارتيك – هيبوبروسور بعياراته 25-50-100) وأدوية لمرضى القلب مثل (ترومبو ستوب ) إضافة إلى فقدان إبر التهاب (رونيم )وقطرات عينية وأدوية الغدد “.

وأكدت علي أن”الأدوية تستورد من الداخل السوري ولكن مع بدء دخول قانون قيصر حيز التنفيذ هناك مخاوف من توقف الصناعات الدوائية في المستقبل القريب بسبب عدم توفر المواد الخامة لصناعة الأدوية في سوريا وشرائها بالدولار وهذه يصعب على مالكي الصناعات الدوائية شرائها “.
من جانبه، قال معشوق محمود الذي يعاني من مرض الربو لـ”ولاتي نيوز”: الدواء أهم من الغذاء فالمسألة حياة أو موت وأزمة الدواء موجودة في مدينة قامشلو منذ عدة سنوات”.
يستعمل محمود أدوية بخاخ ربو(ساابوتامول ) ولايجدها كثيرا في الصيدليات وإن حصل عليها يكون بثمن باهظ، حاول محمود شراء أدويته من إقليم كردستان لكنه يقول أن السعر باهظ جداُ في الإقليم مقارنة بالأسعار هنا إضافة إلى عدم فعاليته وهذا ما يزيد الطين بلة.
من جهة أخرى تقول السيدة ربيعة يوسف إمراة في الخمسين من عمرها لـ”ولاتي نيوز”: إن الدواء خط أحمر ويتناوله معظم المواطنين”.

تبحث يوسف عن دوائها (دواء الغدة – التيروكسين )ولكن لا محال فالدواء النظامي مفقود فالبحث عن الدواء وبديله باتت معاناة تضاف إلى مرضها.
الوضع الصحي في سوريا بات الوضع الأكثر تأثرا بالأزمات الأمنية والاقتصادية وغيرها، ومع تطبيق قيصر يبدو أن سوريا ستتجه إلى أزمات على كافة الصعد.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق