الشريط الإخباريتقارير

كوباني.. زيادة تقنين ساعات الكهرباء يعرّض أصحاب المهن للخسائر

ولاتي نيوز _ شيرين تمو

تأثرت معظم المهن التي تعتمد في عملها على التيار الكهربائي بانقطاعها في الفترة الصباحية من النهار، نتيجة زيادة تقنين ساعات الكهرباء إثر انخفاض منسوب وراد المياه إلى شرق الفرات.

فيصل محمد صاحب ورشة روهات للأحذية قال لـ”ولاتي نيوز” إن عمله تأثر كثيرا بانقطاع الكهرباء، حيث باتت الورشة تعمل نصف دوام بعد أن كانت تعمل دوامين في اليوم.

وبحسب صاحب الورشة فإن عمالها يتقاضون راتب نهار كامل، ما يعرضه لخسائر مادية بسبب قلة الإنتاج وزيادة المصاريف.

وأشار صاحب الورشة إلى إن إمكانية شراء مولدة كبيرة تغذي الورشة بالكهرباء في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة ليست ضمن إمكانياته المادية، منوها إن إنتاجه المحلي يُصدر إلى السوق بأسعار رخيصة مقارنة مع البضائع التي تدخل المنطقة، وضعف حركة البيع في أسواق كوباني نتيجة ارتفاع الأسعار.

في حين قالت حليمة إسماعيل، وهي سيدة من ريف كوباني تعتمد في معيشتها على الخياطة، إن انقطاع التيار الكهربائي لمدة / 13 / ساعة في اليوم أثر كثيرا على عملها، حيث كانت تُخيط في اليوم ثلاث إلى أربع قطع لتستطيع إعالة أفراد أسرتها السبعة بعد أن توفي زوجها، إلا أن انقطاع الكهرباء قد ساهم سلبا في ادارة منزلها بسبب قلة إنتاجها، ما أثر على معيشتها خاصة في هذه الفترة التي تشهد ارتفاعا باهظا في أسعار المواد.

ولا أمل لحلول في الأفق، فبحسب مكتب الطاقة في إقليم الفرات فإن اعتماد نظام الامبيرات في الإقليم غير وارد في برنامجهم الآن .

وكانت الإدارة العامة لسدود شمال وشرق سوريا قد اعتمدت منذ 27 يونيو المنصرم، نظام تغذية جديد يصل انقطاع الكهرباء فيه عن المدينة ثماني ساعات وعن الريف أربعة عشرة ساعة، بسبب انخفاض منسوب وارد المياه إلى شرق الفرات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق