الشريط الإخباريتقارير

أكثر من مليون شخص بدون مياه ولم تنجز الإدارة الذاتية مشروع آبار الحمة

ولاتي نيوز- نوهرين عبد القادر

يعاني أهالي مدينة الحسكة من انقطاع مياه الشرب منذ أكثر من عشرة أيام في ظل ارتفاع درجات الحرارة والحاجة إلى المزيد من المياه، حيث تقوم القوات التركية والفصائل المسلحة بإيقاف الضخ من المحطة وذلك لابتزاز المدنيين وحرمان ما يقارب مليون و٢٠٠ ألف شخص من مياه الشرب.
المتضررون من قطع مياه محطة علوك هم أهالي مدينة الحسكة والعشرات من القرى والبلدات بالإضافة إلى ثلاثة مخيمات.
حميد عبد الغفور (٥٤) عاماً من أهالي حي الطلائع، قال لـ”ولاتي نيوز” بأن المياه لم تصل إلى حي الطلائع والأحياء المجاورة لها منذ ١٣ يوماً، وأشار إلى احتياجهم لكميات أكبر من المياه في فصل الصيف لتشغيل المكيفات.
ويلجأ معظم الأهالي إلى شراء المياه الصالحة للشرب عن طريق الصهاريج، وقالت كليسان حامد لـ”ولاتي نيوز” أنهم يقومون بشراء مياه الصهاريج عند انقطاع المياه ويقوم أصحاب الصهاريج برفع السعر، ليصبح سعر خمسة براميل خمسة آلاف ليرة سورية بينما كانت الكمية ذاتها لا تتجاوز ثلاثة آلاف ليرة سورية.
عدد الصهاريج في المدينة لا تكفي لتغطية كل المنازل بالماء، غالبية الأهالي ينتظرون أياما للحصول على المياه بحسب ما تؤكد كلستان. بينما يشتكي أصحاب الصهاريج من الأزمة الخانقة على مناهل المياه الصالحة للشرب الواقعة في أرياف مدينة الحسكة.

وقال صاحب صهريج من الحسكة يدعى عبيد السالم لـ”ولاتي نيوز” أنه يقضي ستة ساعات يومياً في منهل الحمة غرب الحسكة ليحصل على المياه، مع ارتفاع أسعار المحروقات والصيانة يضطر إلى رفع سعر المياه.
ويذكر أن محطة مياه علوك تسيطر عليها القوات التركية والفصائل المسلحة التابعة لأنقرة منذ شهر تشرين الأول/أوكتوبر، وقامت هذه القوات بإيقاف الضخ من المحطة سبعة مرات استغرقت إحدى المرات ٤٠ يوماً، ومع ذلك لم تقم الإدارة الذاتية بإيجاد حل جذري لمشكلة تأمين المياه رغم الوعود الكثيرة التي أطلقتها وكان من المفترض أن تدخل آبار الحمة في الخدمة مع بداية شهر أيار من العام الحالي إلا أن مشروع آبار الحمة لم ينجز بشكل كامل حتى الآن.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق