الشريط الإخباريتقارير

قامشلو.. المياه لا تصل لجميع الأحياء

ولاتي نيوز- هورين حسن

صهريج الماء الذي تشتريه السيدة خضرة العبوش بمبلغ 4 آلاف ليرة، تكفيها ليومين فقط، إذا يستخدمه ستة أشخاص هم مجموع أفراد عائلة العبوش.
العبوش تسكن حي شدوان بمدينة قامشلو، توضح لـ”ولاتي نيوز” بأنها لا تعرف مصدر تعبئة مياه الصهاريج الخاصة التي تقوم بشرائها لذا تستخدمها فقط في الأعمال المنزلية وتضطر بذلك إلى شراء مياه من أجل الشرب أيضاً.

في حين تتذمر وتشتكي السيدة وطفة السعيد في حي شدوان بقولها هناك أحياء في المدينة لا يعلمون ماهو انقطاع مياه الشرب عنهم في حال لا تعلم متى سيتدفق المياه من جديد إلى منزلهم.

ويستغرب المواطن علي اللطيف من حي الزيتونية من أن هناك بعض الأحياء يستخدمون المياه من أجل غسل سيارتهم وشوارعهم وعدم الترشيد في استخدام المياه كما أن تركيب بعض المواطنين لمضخات المياه( الدينمو العملاقة ) لها تأثير كبير في إيصال المياه لبعض المنازل وحرمان البعض منه.

يقول المواطن حمي سعدون من حي الزيتونية لـ”ولاتي نيوز” بأنه يعتمد على مياه آبار المنازل الموجودة لدى البعض من جيرانه والتي لاتصلح للشرب. مطالبا مديرية المياه بالتدخل والإسراع في حل مشكلة المياه وخاصة مع ارتفاع درجات الحرارة
وتوضح السيدة غزالة حسن وهي ربة منزل من حي قدوربك أنها لم ترى نقطة مياه في صنابير منزلها منذ عشرين يوماً. وليست لديها القدرة لشراء المياه من الصهاريج الخاصة لذا تضطر حسن إلى نقل المياه بطرق بدائية مثل نقل المياه ببيدونات من الحي المجاور.

وتعود أسباب انقطاع المياه عن عدة أحياء في مدينة قامشلو مثل حي شدوان وحيي الزيتونية وقدوربك إلى زيادة ساعات التقنين للكهرباء وتلاعب بعض المواطنين بسكورات المياه وخروج إحدى المحولات الكهربائية في محطة مياه الهلالية عن الخدمة والتي تزود حوالي خمسين بالمئة من حاجة المدينة بالمياه.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق