أخبارالشريط الإخباري

كيف ردّت اليونان على تحويل متحف آيا صوفيا إلى جامع؟

ولاتي نيوز

أثار قرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تحويل كنيسة ايا صوفيا إلى مسجد، رد فعل قوي من اليونان، وأعلنت عن أول إجراء لمواجهة القرار التركي.

ودعا حزب “الحل اليوناني”، إلى تحويل محل ولادة مؤسس الجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك في مدينة سالونيك اليونانية إلى متحف لتخليد ذكرى الإبادة الجماعية اليونانية في منطقة بونتوس المطلة على البحر الأسود، بحسب موقع “غريك سيتي تايمز” اليوناني.

وقال الحزب اليوناني في بيانه الذي أصدره في نفس يوم تغيير وضع المعلم التاريخي الذي بني في القرن السادس، “لا يمكن لأي محكمة تركية أن تدنس الشخصية التاريخية لآيا صوفيا”.

وقال تقرير “غريك سيتي تايمز”، إن اليونان، والأرمن، والأشوريين ينظرون لأتاتورك كأحد أهم مرتكبي الإبادة الجماعية ضد الأقليات المسيحية في الإمبراطورية العثمانية، مما أدى إلى إبادة ممنهجة لحوالي 3.5 مليون شخص.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد حدد أول صلاة جمعة في آيا صوفيا، يوم 24 يوليو الحالي، وسط استنكار من جانب معظم دول العالم، وعلى رأسهم الولايات المتحدة وفرنسا.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، مورغان أورتاغوس “نحن نشعر بخيبة الأمل إزاء قرار الحكومة التركية تغيير وضع آيا صوفيا”.

وأعربت وزارة الخارجية الأميركية الجمعة، عن “خيبة أملها” إزاء تحويل الحكومة التركية متحف آيا صوفيا إلى مسجد.
وآيا صوفيا مبنى أثري كان له شأن كبير في العهد البيزنطي، وتم تحويله لمسجد بعد دخول العثمانيين مدينة اسطنبول، تم تحويله إلى متحف اثري سنة 1934 بقرار من الرئيس التركي الأسبق مصطفى كمال أتاتورك.
وتؤكد تقارير صحفية أن أردوغان يثير التناقضات والاستفادة منها في الدعاية الانتخابية، وبشكل خاص العزف على الوتر الإسلامي لكسب ود الشعوب الإسلامية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق