أخبارالشريط الإخباري

قلق في العراق وكردستان من آثار انخفاض تدفق مياه دجلة

ولاتي نيوز

القلق من المياه بات يسيطر على خبراء ومسؤولي الموارد المائية في العراق وإقليم كردستان، نتيجة استمرار أنقرة بسياسة الاعتداء على دول الجوار، وتنفيذ مشاريع مائية على حساب حصص دول الجوار.
رمضان حمزة، خبير بارز في استراتيجيات وسياسات المياه في جامعة دهوك، عبّر في تصريح عن قلقه من انخفاض منسوب نهر دجلة.

وقال إن “مستوى المياه في نهر دجلة كان 600 متر مكعب في الثانية،” وبعد بناء تركيا ما يطلق عليه سد إليسو، “انخفض إلى حوالي 300-320”.

سد اليسو هو جزء من مشروع للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تم تنفيذه سيؤدي إلى قتل حيوات كثيرة في سوريا والعراق تعيش على نهري الفرات ودجلة.

من جانبه أعلن وزير الموارد المائية في العراق أن بلاده ستواجه شحا بالغا في المياه إذا لم تبرم اتفاقات مع تركيا المجاورة بشأن مشروعات أنقرة للري والسدود التي قللت من تدفق النهر إلى السهول الجافة للعراق.

وكان متوسط قياسات التدفق من الحدود التركية مع إقليم كردستان أقل بنسبة 50 بالمائة هذا العام، وفقا لوزير الموارد المائية العراقي مهدي راشد الحمداني في مقابلة مع أسوشيتد برس الخميس. شهد هذا العام أيضا تراجعا في هطول الأمطار السنوي بنسبة 50 بالمائة مقارنة بالعام الماضي، وفقا للوزير.

وأضاف “طلبنا من وزارة الخارجية إرسال رسالة عاجلة لوزارة الخارجية التركية، لتسألهم عن سبب انخفاض تدفق المياه إلينا.” وقال إن العراق مازال ينتظر ردا.

مع تداعيات تغير المناخ فضلا عن مشروعات كهرومائية مستقبلية في تركيا، تقدر الوزارة أن العراق سيواجه نقصا بحوالي 10.5 مليار متر مكعب من المياه بحلول 2035، وفقا لدراسة داخلية أجرتها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق