الشريط الإخباريتقارير

انتخابات برلمان النظام في الحسكة.. حضور ضعيف أمام صناديق الاقتراع

ولاتي نيوز- هديل سالم

في الساعات الأولى من إعلان اللجنة القضائية العليا لانتخابات مجلس الشعب صباح اليوم الأحد، فتح صناديق الاقتراع أمام الناخبين في جميع المراكز الانتخابية ومن ضمنها منطقة سيطرة النظام السوري داخل المربع الأمني في مدينتي الحسكة وقامشلو، لاقت مراكز الاقتراع إقبالاً متواضعاً للناخبين.
قال محمد (اسم مستعار) وهو في عقده الرابع، يعمل موظف حكومي، “لن أمنح صوتي لأي مرشح، برامجهم الانتخابية بعيدة عن الواقع في ظل عيش غالبية السكان في القاع”.
وعلق محمد على ضعف إقبال الناخبين في الساعات الأولى من التصويت بـ “استياء وتذمر الناس من الوضع السياسي والاقتصادي والخدمي من انقطاع الماء والكهرباء وتأمين الخبز، وعدم ثقتهم بإمكانيات أعضاء المجلس بالتقدم خطوة تصب في مصلحة المواطن”.
في ثالث انتخابات تشريعية تشهدها البلاد منذ بدء الاحتجاجات في سوريا تجري في ظروف غير عادية وصعبة على الدولة السورية والمواطن على السواء في ظل تفشي فيروس كورونا (كوفيد19) في العالم وتسجيل سوريا أعداد لحالات مصابة ووفيات تأخذ المنحنى التصاعدي ومع تدهور الوضع المعيشي والمساومة على لقمة عيش المواطن السوري بعد فرض الولايات المتحدة العقوبات الاقتصادية على سوريا مع دخول قانون قيصر حيز التنفيذ.
من جانبها، أعلنت الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا موقفها من انتخابات مجلس الشعب التي يجريها النظام السوري أنه “لا تعنيها” كما لن توضع صناديق اقتراع في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

ومن أمام المركز الانتخابي في نقابة المعلمين في الحسكة، تقول سلافا معمو (32 سنة) مدرسة موسيقا جئت رفقة مع صديقتي التي أرادت أن تشارك في التصويت، متسائلةً بسخرية: “هل تساهم هذه الانتخابات في تحسين أوضاع البلد؟ “.
تابعت حسو، “المرشحين يلهثون خلف مصالحهم وأخر همهم مصلحة المواطن، والحكومة تبخل على أبنائها الساعين وراء تأمين لقمة العيش والعاملون في مهن لا تتناسب مع طاقاتهم الشبابية الواجب استغلالها في بناء وتطوير المجتمع الهرم”.
زُيّنت ساحة الرئيس في وسط مدينة الحسكة بصور وقوائم المرشحين والمرشحات لانتخابات مجلس الشعب، كما عُلّقت اللافتات الدعائية الداعمة للحملة الانتخابية قبل أسابيع، وطرح المرشحين برامجهم الانتخابية والتي ركزت على عملية إعادة العمار وعودة اللاجئين والنازحين إلى مناطقهم، وتحسين الوضع الاقتصادي والاهتمام بقضايا الشباب السورية.

يقول جابر (44سنة)، “انتشار صور المرشحين على جدران المدينة المتهالكة والمتعبة وعلى صفحات الفيسبوك في هذه الظروف تؤكد أن هذه الانتخابات استمرار للسياسة المتبعة منذ عقود، لا جديد يدعو للتفاؤل ولن أشارك في أية انتخابات قبل حصول تغيير سياسي جدي ينهي الأزمة السورية ويضمن حقوق جميع مكونات المجتمع من كرد وعرب وآشور”.
وبلغ عدد المرشحين وفق اللجنة القضائية العليا للانتخابات 2100 مرشح في جميع المحافظات يتنافسون على 250 مقعداً، من بينهم 207 مرشح و85 مركزاً انتخابياً في محافظة الحسكة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى