الشريط الإخباريتقارير

شلل في “سيمالكا” بعد زيادة الرسوم الجمركية.. المواد الغذائية ارتفعت رسومها سبعة أضعاف

ولاتي نيوز- سعيد قاسم
يشهد معبر سيمالكا الحدودي منذ أيام شللا في الحركة التجارية، بعد قرار صدر منذ أيام برفع الرسوم الجمركية لجميع المواد الغذائية والتجارية التي تدخل مناطق الادارة الذاتية.

العاملون في معبر سيمالكا أوضحوا لـ”ولاتي نيوز” بأن القرار دخل حيز التطبيق منذ الثلاثاء الماضي، ومنذ ذلك توقفت الحركة التجارية بشكل شبه تام.

أحد المخلصين الجمركيين العاملين في المعبر قال لـ”ولاتي نيوز” بأن الرسوم الجمركية للمواد الغذائية ارتفعت أكثر من ثلاثة أضعاف حيث أن الطن الواحد من السلعة الغذائية ارتفع من 1500 ليرة إلى عشرة آلاف بما فيه مياه الشرب.

المخلص الجمركي الذي فضّل عدم الكشف عن هويته، أشار أن الزيادة الجمركية لم تكن بالنسبة والقيمة ذاتها لجميع المواد موضحا أن المعدات الكهربائية ارتفعت قيمة الرسم عن كل واحدة من 1500 إلى خمسة آلاف مع مراعاة قيمة الفاتورة.

ونوه المخلص الجمركي بأن الزيادة الجمركية بلغت أقصاها بالنسبة لأجهزة “الموبايل” مضيفا بأن الهواتف الشخصية الحديثة ارتفعت رسومها الجمركية من دولار واحد إلى عشر دولارات بينما الاجيال القديمة ارتفعت فقط خمسة أضعاف.

هفال خليل، مدير الجمارك في معبر سيمالكا أكد الزيادة الجمركية موضحا أن “تغير التعرفة الجمركية كون الرسوم المفروضة كانت من تاريخ 2014 لهذا السبب تم تغير رسوم الجمركية لتناسب مع ارتقاع الدولار وهذا القرار تم بعد مناقشة من قبل السياسة الجمركية لشمال وشرق سوريا”.
وبخصوص الزيادة بالدولار على أسعار بعض المواد مثل الهواتف المحمولة، أشار خليل لـ” ولاتي نيوز”بأنه ايضاً جاءت بعد دراسة من قبل لجنة السياسة الجمركية موضحا بقوله: “تم فرز الموبايلات على ثلاث انواع لدفع رسوم على شكل فئات منها ايفون آبل وكلاكسي بسعر معين و الهواتف الذكية الاخرى بسعر معين اما تلفونات العادية بدون لمس هي ١ دولار فقط للموبايل الواحد اي لم يتغير”.
ونوّه خليل بأنّهم في إدارة معبر سيمالكا جهة تنفيذية وليست جهة صادرة للقرارات؛ حيث تصدر من إدارة الجمارك في إقليم الجزيرة، وإنهم يقدمون على الدوام مقترحات للمواد التي تؤثر على الأسواق العامة مثل استيراد المواد التي لها معامل في مناطق الإدارة الذاتية، وكذلك المواد الموسمية الخاصة بالفلاحين.

من جهتهم، يشتكي سائقو سيارات الشحن في معبر سيمالكا الحدودي من شلل الحركة التجارية خلال اليومين الماضيين بعد زيادة الرسوم الجمركية على المواد من قبل إدارة معبر سيمالكا.

السائق أبو جميل (اسم مستعار) أكد لـ”ولاتي نيوز” بأنه منذ أكثر من يومين لم تتحرك سيارة شحن من المعبر بسبب توقف الحركة التجارية بعد زيادة الرسوم الجمركية، موضحا أن أكثر من مئة سيارة شحن كانت تعمل في معبر سيمالكا وتنقل البضائع بشكل يومي، إلى مختلف مناطق الإدارة الذاتية.

أضرار زيادة الرسوم الجمركية شملت أيضا العشرات من ورشات “العتالة” المياومون الذين يعتمدون على العتالة كمصدر رزق رئيسي، حيث يقومون بنقل البضائع عبر طرفي المعبر.

ربط إدارة معبر سيمالكا التعرفة الجمركية بالدولار يناقض الواقع الاداري حيث تعتمد الإدارة الذاتية الليرة السورية في الرواتب والضرائب وغير ذلك، وبوجه خاص بالنسبة للتعرفة الجمركية الخاصة بالمواد الغذائية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق