الشريط الإخباريتقارير

الإدارة الذاتية تستلم معدات لتجهيز آبار الحمة

ولاتي نيوز- نوهرين عبد القادر

تمكنت الإدارة الذاتية من تأمين معدات ومستلزمات حفر آبار الحمة؛ المشروع البديل عن محطة مياه علوك لتزوية الحسكة بمياه الشرب.

وكانت الإدارة الذاتية قد أعلنت في شهر آذار من العام الجاري عن حفر ٥٠ بئر في منطقة الحمة غرب مدينة الحسكة ١١ كم كبديل عن محطة مياه علوك الواقعة في ريف مدينة رأس العين، وكان من المفترض أن تنتهي أعمال المشروع نهاية شهر آذار وأن يبدأ الضخ من الآبار مع بداية شهر نيسان من العام الجاري، إلا أن مشروع آبار الحمة لم ينجز حتى الآن.
وقالت الرئيسة المشتركة لمديرية المياه في الحسكة سوزدار أحمد لـ”ولاتي نيوز”: “تمكنت مديرية المياه من حفر ٥٠ بئر في منطقة الحمة خلال شهر آذار وكان من المفترض أن تدخل الآبار في الخدمة بداية شهر نيسان، ولكن العمل توقف في مشروع الحمة بسبب إغلاق الحدود بعد انتشار فيروس كورونا، وعدم توفر المعدات اللازمة لتشغيل الآبار في السوق المحلية.
وأضافت أحمد، “بعد التواصل مع المنظمات الدولية تمكنت المديرية من تأمين معدات وأدوات لتشغيل ٢٠ بئراً من آبار الحمة وهي عبارة عن غواطس ولوحات وكابلات كهربائية، وسيكون ضخ كل بئر باستطاعة ٢٠م³ في الساعة.
ولفتت أحمد أن” المقرر أن تنتهي أعمال تجهيز الآبار نهاية شهر تموز الجاري، وسيتم الضخ لأحياء وبلدات مدينة الحسكة بداية شهر آب القادم وسيكون ضخ المياه يوم واحد في الأسبوع لكل حي باعتبار أن محطة الحمة تم إنشاؤها بشكل إسعافي لتخفيف معاناة شح المياه ولا تغطي حاجة الأهالي من المياه بشكل كامل”.

وأشارت أحمد أن ثلاثين بئراً سيتم تجهيزها بالمعدات وتشغيلها في حال الحصول على الآلات اللازمة للتشغيل، وسيتم حالياً الاعتماد على محطة مياه الحمة كبديل عن محطة علوك التي تسيطر على الفصائل المسلحة التابعة لتركيا واستخدامهم المحطة لابتزاز وتعطيش مليون و٢٠٠ ألف شخص في مدينة الحسكة وأريافها.

وتتجه الإدارة الذاتية لإنشاء مشروع ضخم بهدف تأمين المياه لمدينة الحسكة دون الكشف عن تفاصيل المشروع، حيث يأتي المشروع كحاجة ملحة بالنظر إلى الابتزاز التي تتعرض له الإدارة الذاتية من قبل الفصائل الموالية لتركيا بقطعها المتكرر لمياه الشرب عن الحسكة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق