الشريط الإخباريتقارير

كوباني.. المزارعون مستاؤون من تسعيرة الشعير ومنع خروجه من الإقليم

ولاتي نيوز _ شيرين تمو

طالب المزارعون في إقليم الفرات الإدارة الذاتية، بإخراج محاصليهم من الإقليم إلى مدينة منبج، حيث تشهد الأسواق الحرة تسعيرة مرتفعة عن التسعيرة التي حددتها الإدارة الذاتية.

واستأنفت شركة تطوير المجتمع الزراعي في إقليم الفرات، الاثنين الفائت، استلام محصول الشعير من المزارعين في مركز الجلبية/ ٤٥ / كم جنوب شرق كوباني، بعد توقف دام أسبوع، بنفس التسعيرة التي حددتها الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا/ ١٥٠ / ل.س لكيلو الواحد.

وأبدى المزارعون في إقليم الفرات استياءهم من هذه التسعيرة، حيث أن تكاليف الحمولة والتسويق تكلف أربعة عشرة ليرة سورية للكيلو الواحد، ما يخفض السعر إلى / ١٣٦ / ل.س للكيلو الواحد، وهو سعر “بخس جدا “على حد وصفهم.

فاضل تمر مزراع من مدينة كوباني رفض بيع محصوله، وفضّل تخزينه على أمل قرارات جديدة تصدر من الإدارة الذاتية، قال لـ “ولاتي نيوز” أن تكاليف التسويق إلى مركز الجلبية، يجعل السعر الكيلو الواحد من الشعير بحدود / ١٣٥ / ل.س ، وهو السعر الذي يشتريه التجار في السوق الحر في المدينة، متسائلا لماذا نكلف أنفسنا أعباء التسويق والوقوف لساعات تحت أشعة الشمس، بالإضافة إلى الإجراءات المعقدة لعملية التسليم.

وأشار تمر أن هذا السعر قليل جدا إذا قارناه بالعام الفائت، حيث كان كيلو الشعير ب / ١٠٠ / ل.س وكانت تشهد الليرة السورية تحسن امام الدولار المقدر وقتذاك ب / ١٠٠٠ / ل.س.

وطالب تمر الإدارة الذاتية بالسماح للمزارعين بإخراج محاصليهم إلى مقاطعات أخرى، حيث تشهد أسواق مدينة منبج أسعار مرتفعة تُقدر ب / ١٧٠ / ل.س لكيلو الواحد حسب ما أكده له التجار.

ومن جانب آخر ، قال سيف الدين محمد تاجر متنقل بين المقاطعات لـ “ولاتي نيوز” إن فرق السعر بين مدينة كوباني ومدينة منبج يصل إلى / ٤٠ / ل.س لكيلو الواحد من الشعير.

وعن شكاوي المزارعين، ومطالبهم بإخراج محاصليهم من الإقليم، أوضح خليل الشيخ المتحدث باسم لجنة الاقتصاد في مقاطعة كوباني لـ”ولاتي نيوز” إنهم رفعوا شكاوي المزارعين إلى الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، ولم يتلقوا أي رد على مطالب المزارعين من الإدارة.

وأشار الشيخ إنهم بداية استلام محصول الشعير كانوا يرفضون بعض الحمولات كالمصابة بالحشرات أو محصول العام السابق، إلا أن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أصدرت قرارا بمنع رفض اي حمولات، واستلام كافة المحاصيل بما فيها القمح والشعير والذرة وحمص والفول والعدس ، ومنع إخراجه من الإقليم.

وكانت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا قد أصدرت بتاريخ ٣٠ أيار المنصرم قرارا يقضي باستلام كافة محصول الشعير من المزارعين بتسعيرة/ ١٥٠ / ل.س لكيلو الواحد.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق